EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2010

بنكرياس اصطناعي يغير أسلوب حياة مرضى السكري

يُجري عدد من الباحثين والعلماء اختبارات طبية على بنكرياس اصطناعي في محاولة لمساعدة مرضى السكر على الحياة بطريقة مختلفة، والتعايش بشكل إيجابي مع المرض.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2010

بنكرياس اصطناعي يغير أسلوب حياة مرضى السكري

يُجري عدد من الباحثين والعلماء اختبارات طبية على بنكرياس اصطناعي في محاولة لمساعدة مرضى السكر على الحياة بطريقة مختلفة، والتعايش بشكل إيجابي مع المرض.

وأشارت نشرة MBC الإثنين 8 فبراير/شباط 2010 إلى أن البنكرياس الاصطناعي سيستجيب تلقائيا لحاجة مريض السكر للأنسولين، وذلك تبعا لحميته الغذائية وفترات نومه.

وتناولت النشرة قصة حياة برانديس رومان brandis roman -إحدى المريضات بالسكري- وكيفية أدائها واجباتها اليومية، ما بين العناية بطفلها، والاهتمام بنفسها بسبب إصابتها بداء السكري، وهو ما يجبرها دائما على حمل جهاز لقياس نسبة معدل السكر في دمها، بالإضافة إلى مضخة تمدها بالأنسولين، ولكن كل ذلك يحتاج إلى قياسات دقيقة حتى لا تتعرض لأية مضاعفات خطيرة.

فيما أشار الأطباء إلى أنه قريبا لن تكون برانديس مضطرة للتفكير بدائها على الإطلاق بفضل اختراع يطلق عليه الباحثون اسم البنكرياس الاصطناعي؛ حيث إنه يدمج بين أداتين هما مضخة الأنسولين ومراقب السكر الدائم ويصل بينهما دماغ مستحدث.

وحول هذا الجهاز يقول الدكتور بوريس كوفاتشيف -بروفسور في هندسة أنظمة المعلوماتية- إن دماغ الجهاز عبارة عن خوارزمية أو كمبيوتر يعمل مثل البنكرياس، كما أنها تساعد المريض في قياس نسبة السكر في دمه، وإرسال هذه النسبة بعد ذلك إلى كمبيوتر يحسب كمية الأنسولين التي يحتاجها المريض فيبعث هذه المعلومة مباشرة إلى المضخة التي تضخ الأنسولين الضروري، مما يعني أن المريض لن يكون عليه القيام بأي دور على الإطلاق في إطار التعامل مع نقص الأنسولين في دمه.

وأوضح يوريس أن الجهاز الجديد يستجيب مع كل ما يأكل المريض وأيضا مع فترات نومه، وأن الدراسات أظهرت أن الذين يستخدمونه هم خمس مرات أقل عرضة من غيرهم لانخفاض معدل السكر في دمهم بين ليلة وضحاها.

ويسعى الباحثون كذلك إلى خفض حجم الكمبيوتر بحيث لا يتعدى حجم الهاتف المحمول ومن ثم دمج جميع هذه الأدوات في جهاز واحد، وكانت الفترة القصيرة الماضية قد شهدت اختبار البنكرياس الاصطناعي الجديد على أطفال تتراوح أعمارهم ما بين اثني عشر عاما وثمانية عشر عاما للتأكد من فعاليته معهم.