EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2009

بعد ربع قرن من المواجهة.. عقار تايلاندي يروض الإيدز

مرض الإيدز الذي انفلت عقاله منذ ثمانينيات القرن الماضي حاصدا ملايين الأرواح وحير الأوساط الطبية لعشرات السنين ومخيبا لآمال العشرات من العلماء يقف اليوم على مفترق طرق هو الأول في تاريخ مكافحته.. بعد أن أعلن باحثون في العاصمة التايلاندية بانكوك عن تحقيق سبق علمي لأول مرة منذ بدء معركة مكافحة الإيدز قبل ربع قرن؛ حيث نجح عقار تجريبي في الحد من مخاطر الإصابة بالمرض في أوسع تجربة من نوعها في العالم.

مرض الإيدز الذي انفلت عقاله منذ ثمانينيات القرن الماضي حاصدا ملايين الأرواح وحير الأوساط الطبية لعشرات السنين ومخيبا لآمال العشرات من العلماء يقف اليوم على مفترق طرق هو الأول في تاريخ مكافحته.. بعد أن أعلن باحثون في العاصمة التايلاندية بانكوك عن تحقيق سبق علمي لأول مرة منذ بدء معركة مكافحة الإيدز قبل ربع قرن؛ حيث نجح عقار تجريبي في الحد من مخاطر الإصابة بالمرض في أوسع تجربة من نوعها في العالم.

في بانكوك -التي تختنق شوارعها برذاذ المرض القاتل وحضوره الطاغي بين الناس- أكد الباحثون أن اللقاح يقلل مخاطر الإصابة بالإيدز بحدود الثلث تقريبا، وفق نتائج التجربة التي شملت 16 ألف متطوع في تجربة أجراها الجيش الأمريكي ووزارة الصحة التايلاندية.

واللقاح مزيج من لقاحين أعدا سابقا ولم ينجحا في كبح ضراوة الفيروس، وبدأت تجربة اللقاح الجديد اعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول 2003 على متطوعين معرضين بدرجة متوسطة للإصابة بفيروس الإيدز في مقاطعتين تايلانديتين بالقرب من بانكوك.

واللقاحان القديمان المستخدمان في تكوين اللقاح الجديد هما "الفاك" من صنع سانوفي-افنتيس، و"ايدزفاكس" من صنع فاكس-جن انكوربوريشن.

وقال الكولونيل جيروم كيم -من برنامج أبحاث الإيدز الذي يجريه الجيش الأمريكي خلال مؤتمر صحفي في بانكوك، نقلته نشرة التاسعة على قناة MBC1 الأربعاء الـ24 من سبتمبر- "إنه تقدم علمي على درجة كبيرة من الأهمية، ويعطينا الأمل بإمكانية التوصل إلى لقاح فعال على المستوى العالمي في المستقبلوأضاف "أنه أول برهان على قدرة لقاح مضاد للإيدز على الحماية من الإصابة بالمرض".

وبدوره قال وزير الصحة التايلاندي ويتاوا كاوبارادي: التجربة انتهت الآن، وحققت نتائج إيجابية، فاللقاح يقلل مخاطر الإصابة بالإيدز بحدود 30%، إنه سبق علمي والتجربة حققت الهدف منها.. لقد اقتربنا أكثر من تحقيق الهدف".

وقال السفير الأمريكي لدى تايلاند اريك جون إن اللقاح التجريبي جاء "بنتائج رائعة وقربنا خطوة أخرى من التوصل إلى لقاح للإيدزوقال إنه ينبغي القيام بمزيد من الأبحاث لكن التجربة سيكون لها أثر كبير.

اكتشف مرض الإيدز لأول مرة في 1981، وتسبب منذ ذلك الحين بوفاة 25 مليون إنسان على الأقل، في حين يعيش 33 مليون آخرين حاملين فيروس الإيدز أو مصابين بالمرض.

وكان التقدم السريع في عزل الفيروس أشاع تفاؤلا بإمكانية وضع لقاح له في وقت سريع، وتكمن خطورة الإيدز في تدمير الخلايا المناعية مما يجعل الجسم فريسة للأمراض الانتهازية.

ومن بين خمسين لقاحا تجريبيا خضعت لتجارب على البشر، لم ينجح سوى اثنين في المرور عبر المراحل التجريبية الثلاثة المعتمدة، لكنهما فشلا، ولا يزال نحو ثلاثين لقاحا بانتظار تجربتها.