EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2012

بعد حادثة فتاة ينبع.. سعوديون ينادون بوطن بلا خادمات

طالب سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي بإنشاء دور حضانة في كل مدرسة، تلافيا لترك أبناء المعلمات مع خادمات، وهو ما سبب إلى تكرار حوادث قتل الأطفال على يد الخادمات، كان آخرها ابنة احدى المعلمات في مدينة ينبع.

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2012

بعد حادثة فتاة ينبع.. سعوديون ينادون بوطن بلا خادمات

طالب سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي بإنشاء دور حضانة في كل مدرسة، تلافيا لترك أبناء المعلمات مع خادمات، وهو ما سبب إلى تكرار حوادث قتل الأطفال على يد الخادمات، كان آخرها ابنة احدى المعلمات في مدينة ينبع.

حملة كبيرة خاضها هؤلاء تحت "هاتش تاغ" "حملة إنشاء حضانة فيي كل مدرسةكتب فيها عبد الله بن ناصر:" توفير حضانة مصغره في اماكن عمل النساء حتى ترتاح الام في العمل واطفالها الصغار حولها تطل عليهم كل مره".

سارة أكدت في تغريدتها أن هذه الخطوة ستفتح المجال أمام فرص عمل للكثيرات، وكتبت:" خريجات رياض الاطفال كثر ولو فتحوا حضانة في كل مدرسة وجامعة راح تتوفر وظائف جيدة لهم ويجيبوا حاضنات للاطفال الرضع".

يوسف هاجد الحربي، ألمح في تغريدته إلى أن دور الحضانة هذه ستؤدي إلى وطن بلا خادمات، وقال:" ‏ نعم حضانه في كل حي اسوة بالحدائق و المرفقات العامه و توظيف حاملات الثانويه فيها و منع الاستقدام ، وطن بلا خادمات".

وطالبت المنال، بوضع شروط لاستقدام خادمات للسعودية، كما تفعل دول أخرى، فكتبت:" كل فترة نجد حملات من دول استقدام الخدم تضع اشتراطات لقدوم عمالتها،متى سنسمع عن شروط ومواصفات من يعمل في بيوتنا".

أما علي أبو أسعد فقد أكد أن هذه الخطوة لن تؤثر على ميزانية وزارة التربية، خاصة لوجود معلمات "زيادة" في المدارس، وغرد:" وخصوصاً أن هناك زيادة في المعلمات في كل مدرسة . فلن تتكلف الوزارة كثيراً".