EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

بدء العمل في أول فندق بالفضاء بتكلفة 3 مليارات دولار

لم يعد الشعور بالإثارة في تحدي الجاذبية، حكرا على خمس مئة رائد فضاء، نظروا من علٍ إلى الأرض؛ حيث بات في إمكان أيّ فرد المرور بالتجربة نفسها إذا توفر لديه المال والجرأة.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

بدء العمل في أول فندق بالفضاء بتكلفة 3 مليارات دولار

لم يعد الشعور بالإثارة في تحدي الجاذبية، حكرا على خمس مئة رائد فضاء، نظروا من علٍ إلى الأرض؛ حيث بات في إمكان أيّ فرد المرور بالتجربة نفسها إذا توفر لديه المال والجرأة.

في تقريرها -لنشرة أخبار التاسعة مساء على MBC1 يوم الثلاثاء 12 من يناير/كانون الثاني- قالت مريم بلحاج صالح، إن فريقا في مدينة برشلونة الإسبانية بدأ العمل في بناء أول فندق فضائي، بتكلفة تقدر بثلاثة مليارات دولار، مشيرة إلى أن الفندق المكون من ثلاث غرف سينطلق إلى الفضاء قريبا، وسيستقبل الزبائن الأول في غضون سنتين.

غير أن الرحلة إلى الفضاء لن تكون كلها استمتاعا وحسب، إذ إن الزبائن سوف يشاركون في اختبارات علمية على علوّ أكثر من مئتين وتسعين ميلا؛ حيث يلتحم الفندق بمحطة فضائية ويكمل دورة حول الأرض كل ثمانين دقيقة.

ووفقا لمهندس الفضاء كزافييه كلارامونت، فإن الزبائن قبيل الانطلاق إلى الفضاء، ينبغي عليهم التدرب مدة شهرين في جزيرة معزولة، وأن يتعلموا العيش في مكان ضيق والتكيف على انعدام الجاذبية.

ويعكف مهندس الفضاء كزافييه كلارامونت وفريق عمله في برشلونة على بناء فندق نموذجي، يربط الزبائن أنفسهم إلى جدرانه بواسطة شرائط فيلكرو velcro لاصقة.

ويعد هذا الفندق واحدا من مجموعة تتنافس فيما بينها للحصول على أكبر حصة من السوق الفضائية؛ حيث تتنافس شركات أمريكية، فضلا عن بعض الطلاب في إحدى الجامعات البريطانية الذين طوروا فندقا دون جاذبية للذين يودون المرور بتجربة ليست من هذا العالم.

إلى جانب ذلك، فإن الرحلة الفضائية في حال دخولها حيز التنفيذ، ينتظر أن تكون الأغلى في مجرتنا الشمسية، فمغامرة من هذا النوع تكلف صاحبها أربعة ملايين دولار! لكن حتى ولو كان المال متوفرا، فإن الجرأة ضرورية جدّا.

ورغم أن الأمر مثير لكثيرين، فإن المشككين يقولون في المقابل، إن الرحلات الفضائية هي أكثر تعقيدا وخطورة كي تكون في متناول الجميع.