EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

بان كي مون يزور غزة ويدعو لضرورة إنهاء الحصار

زار بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدةقطاع غزة المحاصر، في محاولة منه للتعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وضرورة رفع الحصار الذي يدخل عامه الرابع.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

بان كي مون يزور غزة ويدعو لضرورة إنهاء الحصار

زار بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدةقطاع غزة المحاصر، في محاولة منه للتعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وضرورة رفع الحصار الذي يدخل عامه الرابع.

وذكرت ريهام عبدالكريم مراسلة نشرة MBC اليوم الأحد الـ 21 من مارس/آذار 2010– زيارة بان كي هي الثانية منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة العام الماضي، واستهل الأمين العام للأم المتحدة زيارته للقطاع بعزبة عبدربه المدمرة شمال القطاع؛ حيث استمع لمطالب الفلسطينيين، ليصل بعدها إلى مشروع سكني لم تستكمله "الأونروا" منذ 3 سنوات في خان يونس جنوب القطاع.

وقال مون: إن هذه الأمور حقيقة مؤلمة، أن الفلسطينيين يعيشون في ظروف قاسية تحت وطأة الحصار والحواجز، داعيا سلطات الاحتلال إلى العمل على رفع الحصار الذي من شأن استمراره أن يؤدي إلى تشجيع العنف والتطرف بين دول المنطقة.

يذكر أن قطاع غزة الشريط الضيق المكتظ بالسكان (1،5 مليون نسمة يرتبط 85 % منهم بالمساعدة الدولية) يخضع لحصار إسرائيلي منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع في يونيو/حزيران 2007.

يشار إلى أن الزيارات النشطة إلى المنطقة مؤخرا تلمح للحراك الذي تقوده اللجنة الرباعية الدولية عبر تخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين، في مسعى لاستئناف المفاوضات السياسية.

من ناحية أخرى، وفي سياق جهود استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، أجرى المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أن يلتقي غدا الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان نتنياهو قد استبق محادثاته مع ميتشل بتجديد رفضه وقف الاستيطان في القدس الشرقية، بينما أعلن وزير خارجيته أفيجدور ليبرمان، أنه لا تنازلات عن أراض للفلسطينيين للتوصل إلى تسوية للصراع بين الجانبين.

وعلى الصعيد الميداني، لقي فلسطينيان مصرعهما برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي قرب نابلس شمال الضفة الغربية، بينما كانا يحاولان قتل جندي حسب مزاعم سلطات الاحتلال، وبمقتل هذين الفلسطينيين يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين في الضفة الغربية خلال اليومين الماضيين إلى أربعة أشخاص.