EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2009

بالأقمار الصناعية صيد الأسماك أوفر

القبطان جاري جروب عمل في المراكب والسفن لأكثر من 20 عاما، وقبل اعتلاء متن السفينة هناك بعض المعلومات الأساسية التي يحاول الحصول عليها دائما.

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2009

بالأقمار الصناعية صيد الأسماك أوفر

القبطان جاري جروب عمل في المراكب والسفن لأكثر من 20 عاما، وقبل اعتلاء متن السفينة هناك بعض المعلومات الأساسية التي يحاول الحصول عليها دائما.

ويقول جاري جروب -لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الإثنين الـ20 من يوليو/تموز- "الحالة الجوية أمر أساسي، فلا بد من التأكد قبل الإبحار أنه يوم صافٍ خالٍ من العواصف".

وبما أن العواصف تبرز بسرعة فوق سطح المياه فإن وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" تحاول مد يد المساعدة بواسطة برنامج لرصد الأحوال الجوية يعرف اختصارا بالإنجليزية باسم "سبورت".

وعن هذا البرنامج يقول جاري يدلوفيك -خبير أحوال جوية، لنشرة التاسعة وهو يشرح على خريطة جوية للكرة الأرضية- "الانتقال من الأزرق إلى الأخضر إلى الأصفر إلى الأحمر يعني ارتفاعا في حرارة سطح البحر".

والمعطيات المتوافرة عن مناخ الأرض بواسطة الأقمار الصناعية تقدم أيضا بالتفصيل معلومات عن حرارة سطح البحر، ووجود غيوم، واحتمال بروز عواصف من شأنها تغيير مسار قبطان المركب.

بإمكان القبطان الحصول على هذه التفاصيل وهو على متن مركبه وسط البحار لمعرفة ما ينتظره من تطورات، وبإمكانه أيضا معرفة التوقعات المتعلقة بحال الصيد، فالمواقع الحمراء تدل على وجود كمية كبيرة من الحيوانات والأعشاب البحرية التي تطفو على السطح وتجتذب إليها الأسماك.

وشرح جروب أهمية ذلك مضيفا "الحصول على معلومات دقيقة مستحب دائما، خصوصا إذا كانت المعلومات تدلك على مكان تجمع الأسماك.

وينبغي أن يكون المركب مزودا براديو "أكس-أم X-M" وبجهاز تحديد الموقع الجغرافي من أجل الحصول على معلومات بواسطة الأقمار الصناعية عن الأحوال الجوية وتجمع الأسماك.

وتغطي هذه الخدمة حاليا خليج المكسيك والساحل الشرقي من الولايات المتحدة، وسوف تتسع لتشمل مناطق ساحلية أخرى في المستقبل القريب، وقد تصبح هذه الخدمة عالمية يوما ما.