EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2009

12 ألف عنوان في مختلف التخصصات انطلاق أول معرض دولي للكتاب في بغداد

انطلق في جامعة بغداد اليوم المعرض الدولي الأول للكتاب الذي يتضمن 12 ألف عنوان في مختلف الاختصاصات العلمية والثقافية والدينية، ويستمر 9 أيام، وهو المعرض الأول من نوعه منذ احتلال العراق في عام 2003.

انطلق في جامعة بغداد اليوم المعرض الدولي الأول للكتاب الذي يتضمن 12 ألف عنوان في مختلف الاختصاصات العلمية والثقافية والدينية، ويستمر 9 أيام، وهو المعرض الأول من نوعه منذ احتلال العراق في عام 2003.

وأشار "غزوان الفياض" في التقرير الذي أعده لنشرة أخبار mbc اليوم الأربعاء 25 مارس/آذار 2009 إلى أن المعرض نقل تظاهرة ثقافية هي الأولى من نوعها في البلاد، تشهدها مدينة بغداد التي أرهقتها أيام العنف بعدما كانت محطة القراءة الأولى في العالم العربي.

وأكد عصام خضير -مدير المعرض- أن معظم الاختصاصات العلمية والثقافية والدينية وحتى ثقافة الأطفال مشاركة، وهو الأول من نوعه من حيث الحجم وعدد العناوين منذ عام 2003.

وتضمن المعرض 11 ألف عنوان باللغة العربية والإنجليزية في شتى مجالات العلوم؛ حيث قُدمت عبر أكثر من 100 دار نشر عربية وعالمية، فيما غابت عنها دور النشر المحلية، بل إن بعض الأقلام العراقية قدمت عبر دور نشر من بلدان أخرى.

ويقول علي الحسن -باحث عراقي- "إن دور النشر المحلية تعاني حاليا من محنة كبيرة جدا، وأصبحت تعتمد على جهود فردية وليست مؤسسية، وأن ذلك يرجع للظروف الأمنية المتدهورة التي مرت بها البلاد خلال السنوات الماضية".

ويعد هذا المعرض طوق النجاة بالنسبة لكثير من الباحثين العراقيين الذين غابت عنهم المصادر العلمية في مكتبات الجامعات العراقية، ومن المفارقة أن بعض العناوين المشاركة هي من ضمن المناهج المقررة في المؤسسات التعليمية العراقية، وهو ما يستدعي من الجهات المسؤولة وقفة لدعم أسعار الكتب أو توفيرها في سياقات مجانية التعليم.