EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2009

إسرائيل تمنع المصلين من دخول الأقصى المقدسيون يحتجون على تهجير آلاف العائلات

لن نذهب إلى أي مكان.. صامدون في البستان.. نرفض التهويد ونرفض التعويض، شعارات رفعها آلاف الفلسطينيين في الشوارع تضامنا مع إخوانهم في حي "سلواناحتجاجا على محاولات تهجيرهم في أوسع عملية ترحيل لعائلات فلسطينية منذ اجتياح إسرائيل للقدس الشرقية في العام 1967م.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2009

إسرائيل تمنع المصلين من دخول الأقصى المقدسيون يحتجون على تهجير آلاف العائلات

لن نذهب إلى أي مكان.. صامدون في البستان.. نرفض التهويد ونرفض التعويض، شعارات رفعها آلاف الفلسطينيين في الشوارع تضامنا مع إخوانهم في حي "سلواناحتجاجا على محاولات تهجيرهم في أوسع عملية ترحيل لعائلات فلسطينية منذ اجتياح إسرائيل للقدس الشرقية في العام 1967م.

وأكد قاسم خطيب مراسل نشرة mbc يوم الجمعة 27 فبراير/شباط 2009م، أن آلاف الفلسطينيين تدفقوا إلى الشوارع للتظاهر تضامنا مع سكان حي سلوان، في حين نشرت الشرطة الإسرائيلية عناصرها في محيط البلدة القديمة للقدس، على أبواب المسجد الأقصى مانعين المصلين دون الـ45 عاما من الوصول إليه.

وكانت المحكمة الإسرائيلية قد أجازت هذا الأسبوع هدم بيوت مائة عائلة مقدسية، في منطقة سلوان، الأمر الذي يجعل قرابة 1300 مقدسي بلا مأوى وفي أعداد المتشردين في وقت قريب.

وترى إسرائيل أن المنازل في منطقة سلوان يجب أن تمحى، على أن يتم هدمها وإقامة متحف ومتنزه وحديقة وطنية مكانها، في مخطط "إعادة السيطرة" وفق ما يسمى في التاريخ اليهودي "مدينة داود" من جهة، ومن جهة أخرى فرض المصطلح السياسي الذي يسمى "الحرب المقدسة" على المدينة عنوة ومن جهة واحدة.

من ناحيته قال حاتم عبد القادر -مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس- "نحن أمام حكومة يمينية، وأمام رئيس بلدية يميني، واليمين ينتقل الآن إلى القدس، وإسرائيل منذ فترة طويلة تحاول إيجاد أمر واقع في المدينة".

وكان رئيس بلدية القدس الغربية قد تعهد -خلال حملته الانتخابية- بمصادرة صلاحيات الوقف، في باحات الحرم وتحويلها إلى منطقة سياحية، ومد خط قطار أرضي إليها.