EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2011

8 قتلى في جمعة "الحماية الدولية" المعارضة السورية تدعو روسيا إلى لعب دور أكثر إيجابية

قتل ثمانية سوريين في جمعة "الحماية الدولية"؛ حيث تظاهر الآلاف في شتى أنحاء البلاد، مطالبين بالتدخل الدولي لمنع قتل مزيدٍ من المدنيين، في الوقت الذي زار فيه وفد من زعماء المعارضة العاصمة الروسية موسكو، يوم الجمعة، للمطالبة بالضغط على النظام السوري لوقف أعمال القتل التي يقوم بها ضد المدنيين.

قتل ثمانية سوريين في جمعة "الحماية الدولية"؛ حيث تظاهر الآلاف في شتى أنحاء البلاد، مطالبين بالتدخل الدولي لمنع قتل مزيدٍ من المدنيين، في الوقت الذي زار فيه وفد من زعماء المعارضة العاصمة الروسية موسكو، يوم الجمعة، للمطالبة بالضغط على النظام السوري لوقف أعمال القتل التي يقوم بها ضد المدنيين.

وطبقًا لتقرير نشرة التاسعة على MBC1 الجمعة 9 سبتمبر/أيلول 2011، خرجت مظاهرات حاشدة إلى مدن حمص وحماة ودير الزور ودرعا، إضافة إلى ضواحي العاصمة دمشق وغيرها، ورفعت شعارات تطالب بدخول الإعلاميين والمراقبين الدوليين إلى البلاد، وسط حديث عن سقوط قتلى وتواصل الانشقاقات في صفوف الجيش.

ورفع المتظاهرون علم روسيا في أدلب، بالتزامن مع زيارة وفد من المعارضة السورية إلى موسكو، طالبوا خلالها القيادة الروسية بالضغط على النظام السوري لوقف قتل المدنيين.

وقال عمار القربي، رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، وأحد أعضاء الوفد الذي زار روسيا: "حقيقة نحن نريد دورًا أكبر لموسكو في الخروج بسلام من الحالة السورية، ونريد دورًا فاعلاً أكبر لروسيا في الأحداث".

أما موسكو، التي أشارت إلى وجود إرهابيين في صفوف المعارضة السورية، أكدت على لسان ميخائيل مارغيلوف، مسؤول الشؤون الخارجية في المجلس الأعلى للبرلمان، أن الشعب السوري وحده هو من يملك الحق في مواجهة أزمته دون تدخل خارجي.

وقال مارغيلوف: "نفهم جيدًا أن تكرار السيناريو الليبي في سوريا سيكون غير مقبول إطلاقًا، وروسيا ستمارس أقصى جهودها حتى لا تتبع سوريا السيناريو الليبي".

وفيما أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده مستعدة لاحتضان اجتماع يضم دولاً إسلاميةً لمساعدة سوريا، لم تظهر حتى الآن بادرة في الغرب تشير إلى رغبته في تكرار السيناريو الليبي.