EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2012

المجلس الوطني السوري يرى "عناصر إيجابية" في اتفاق جنيف

بسمة قضماني

بسمة قضماني

قالت المتحدثة باسم المجلس الوطني السوري المعارض بسمة قضماني الاحد 1 يوليو/تموز 2012، ان البيان الختامي لاجتماع جنيف حول سوريا يتضمن "بعض العناصر الايجابية" رغم ان الخطة بمجملها "غامضة جدا".

  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2012

المجلس الوطني السوري يرى "عناصر إيجابية" في اتفاق جنيف

قالت المتحدثة باسم المجلس الوطني السوري المعارض بسمة قضماني الاحد 1 يوليو/تموز 2012، ان البيان الختامي لاجتماع جنيف حول سوريا يتضمن "بعض العناصر الايجابية" رغم ان الخطة بمجملها "غامضة جدا".

واضافت "يبدو ان هناك بعض العناصر الايجابية، لكن تبقى عناصر هامة مبهمة جدا والخطة غامضة جدا لرؤية تحرك حقيقي وفوري".

واشارت الى "عنصرين ايجابيين"، "الاول هو ان البيان الختامي يشير الى ان المشاركين اتفقوا على القول ان عائلة (الرئيس السوري بشار) الاسد لم يعد بامكانها ان تحكم البلاد وانها بالتالي لا يمكنها قيادة الفترة  الانتقالية".

وتابعت "النقطة الثانية الايجابية هي ان هناك اتفاقا على القول ان الانتقال يجب ان يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري. وهذا التعبير بالنسبة الينا يعني رحيل الاسد لان السوريين سبق ان عبروا عن رأيهم في هذا المجال".

وقالت "لكن يبقى هناك عناصر مهمة مبهمة جدا وغامضة جدا كما ان الخطة ملتبسة جدا لكي يمكن توقع تحرك فعلي وفوري".