EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

المتظاهرون ضد الناتو يحرقون فندقا وقسما للشرطة بفرنسا

خرجت مظاهرات عنيفة بستراسبورج الفرنسية ضد قمة حلف الناتو المنعقدة بالمدينة.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

المتظاهرون ضد الناتو يحرقون فندقا وقسما للشرطة بفرنسا

خرجت مظاهرات عنيفة بستراسبورج الفرنسية ضد قمة حلف الناتو المنعقدة بالمدينة.

وبحسب موجز نشرة mbc ليوم السبت الـ4 من إبريل/نيسان 2009م فإن المتظاهرين أضرموا النار في أحد الفنادق قرب جسر أوروبا، مما تسبب في التهام النيران للطابق السفلي بأكمله قبل أن تعيد قوات الإطفاء السيطرة على باقي الطوابق، فيما تمكن 100 متظاهر من إحراق قسم للشرطة أثناء أعمال الشغب على الجانب الفرنسي من جسر أوروبا، وذلك في طريقهم إلى المشاركة في مظاهرة ضد القمة.

واعتقلت الشرطة الفرنسية أمس الجمعة، أكثر من مائة متظاهر عقب المظاهرات العنيفة المناهضة لقمة حلف شمال الأطلسي "ناتو" التي عقدت الجمعة والسبت "3 و4 إبريل/نيسان" في فرنسا وألمانيا بمناسبة مرور ستين سنة على تأسيسه ويتصدرها الوضع بأفغانستان.

واشتبك مئات المتظاهرين مع الشرطة بمدينة ستراسبورج الفرنسية الخميس عشية القمة التي يشارك فيها قادة الدول الـ28 الأعضاء بالحلف.

وأعلن متحدث باسم الشرطة أنها ألقت القبض على مائة متظاهر، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على شباب ملثمين لإرغامهم على العودة إلى موقع خيام خارج حدود ستراسبورج لإيواء المتظاهرين.

وألقى المحتجون الحجارة وهاجموا سيارة عسكرية وهشموا نوافذ مركز للشرطة، وحطموا واجهات بعض المحال وأشعلوا النيران بصناديق القمامة أثناء محاولتهم الوصول لوسط المدينة قبل أن تطلق الشرطة الغاز المسيل للدموع وتعيد النظام.

ويقول قادة المظاهرات إنهم يريدون إحداث فوضى خلال قمة الحلف، فيما حذرت الشرطة من أن الاشتباكات التي وقعت خلال اجتماع مجموعة العشرين بلندن أثارت التوتر.

وأطلقت كل من ألمانيا وفرنسا عمليات أمنية كبيرة للحفاظ على الأمن خلال القمة بمدينة ستراسبورج الفرنسية ومدينة بادن بادن الألمانية على الحدود الفرنسية.

وقام حوالي 14600 من قوات الشرطة بحراسة أعضاء الوفود المشاركة وعددهم 3500 عضو بالجانب الألماني، في حين تم نشر عشرة آلاف من القوات بشوارع ستراسبورج؛ حيث ستجري المحادثات الرئيسة.

وقدر مسؤولو الأمن الألمان عدد المتظاهرين بـ25 ألف متظاهر بألمانيا، من بينهم حوالي ثلاثة آلاف تم تصنيفهم على أنهم من أنصار ممارسة العنف.