EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

القاهرة تلاحق شبح "تنظيم الجهاد" بسلسلة اعتقالات

اعتقلت السلطات المصرية 26 شخصا يعتقد أنهم شكلوا خلية تتبع تنظيم الجهاد المحظور، ووجهت لهم تهم التخطيط لشن هجمات ضد منشآت حيوية وعمليات ضد سائحين أجانب وحيازة أسلحة وذخائر وعبوات ناسفة بهدف استخدامها في نشاط يخل بالأمن والنظام العام.

  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

القاهرة تلاحق شبح "تنظيم الجهاد" بسلسلة اعتقالات

اعتقلت السلطات المصرية 26 شخصا يعتقد أنهم شكلوا خلية تتبع تنظيم الجهاد المحظور، ووجهت لهم تهم التخطيط لشن هجمات ضد منشآت حيوية وعمليات ضد سائحين أجانب وحيازة أسلحة وذخائر وعبوات ناسفة بهدف استخدامها في نشاط يخل بالأمن والنظام العام.

وذكر تقرير خاص من القاهرة لنشرة التاسعة على قناة MBC1، في حلقة الإثنين الأول من فبراير/شباط، نقلا عن مصادر مصرية أن المعتقلين قاموا بتنظيم معسكرات عسكرية في صحراء مدينة دمياط الجديدة، وتدربوا بالذخيرة الحية التي تم ضبطها معهم.

وأشارت صحفٌ مصرية إلى أن الخلية كانت تخطط لتنفيذ هجمات ضد ضريح الحاخام يعقوب بن مسعود المعروف بضريح "أبوحصيرة" خلال زيارة يهود له.

ومولد أبو حصيرة يقام كل عام في محافظة البحيرة شمال غرب العاصمة المصرية في يناير/كانون الثاني ويستقطب آلاف الإسرائيليين سنويا.

كما أفادت المصادر أن بعض عناصر التنظيم سافروا إلى السودان للالتحاق بحقل الجهاد هناك في دارفور والتدريب على عمليات التفجير من أجل القيام بعدد من الأعمال، منها محاولة تفجير بعض السفن الأمريكية العابرة بقناة السويس، إضافة إلى رصد عدد من البنوك داخل مدن القاهرة والإسكندرية لتفجيرها بالكامل.

وتعتبر جماعة الجهاد الإسلامي إحدى عشرات الجماعات الإسلامية في مصر، وأبرز قادتها أيمن الظواهري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بعد أسامة بن لادن والذي تحالف تنظيمه مع القاعدة.

والخلية التي أجهضتها القاهرة بسلسلة الاعتقالات يعتبر أول تنظيم جهادي مسلح يتم القبض عليه منذ إعلان الجماعات الإسلامية الكبيرة مبادرة وقف عمليات العنف أواخر التسعينيات، ثم المراجعات الفقهية التي أفضت إلى عدم عودتها للعنف مرة أخرى.