EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2010

الفاو: الطقس السيئ ينذر بأزمة غذاء عالمية

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) تراجع المحصول العالمي من القمح هذا العام بمقدار 25 مليون طن عن السنة الماضية، محذرة من احتمال أزمة حدوث غذاء جراء هذا التناقص في الإنتاج.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2010

الفاو: الطقس السيئ ينذر بأزمة غذاء عالمية

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) تراجع المحصول العالمي من القمح هذا العام بمقدار 25 مليون طن عن السنة الماضية، محذرة من احتمال أزمة حدوث غذاء جراء هذا التناقص في الإنتاج.

وأوضح تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC1، الأحد الـ 8 من أغسطس/آب، أن هذه الأزمة تكونت نتيجة، الكوارث الطبيعية التي شهدها العالم أخيرًا، بدءًا من الفيضانات في كلّ من باكستان والهند، مرورًا بالأمطار الغزيرة في أوروبا الوسطى، وانتهاء بحرائق روسيا التي لوثت الهواء، الأمر الذي أدى إلى انتشار الجفاف المدمر لمحاصيل القمح في دول عدة في العالم.

وأثار التراجع الكبير في إنتاج الدول المصدرة للقمح خصوصًا في الأسابيع الأخيرة، مخاوف قوية من أن مخزون القمح الاستراتيجي العالمي سيتأثر كثيرًا هذا العام والعام المقبل، كما أن أسعار القمح العالمية ارتفعت إلى مستويات لم تبلغها منذ عامين، بسبب مشاكل الإنتاج في هذه الدول.

يشار إلى أن أسعار القمح الدولية ارتفعت بنسبة 50 % منذ من يونيو/حزيران الماضي، ما أثار مخاوف من احتمال عودة أزمة الغذاء العالمية، كما حصل عامي 2007 - 2008.

ودفعت أحوال الطقس في الأسابيع الأخيرة منظمة (فاو) إلى الإعلان عن أن الإنتاج العالمي للقمح سيتراجع إلى 651 مليون طن في العام الحالي، بدلًا من 676 مليون، أي بانخفاض قدره 25 مليون طن.

إلا أن إنتاج المحاصيل القياسية خلال عامين متعاقبين أعاد أرصدة المخزون الدولي إلى مستويات كافية لتغطية توقعات عجز الإنتاج، ولكن هذا وحده لا يكفي للتفاؤل، إذ إن موجة الجفاف مستمرة وتشكل خطرا على استنبات القمح الشتوي في سبتمبر/أيلول المقبل.

الجدير بالذكر أن باكستان ما زالت تعاني الأمطار المستمرة في مناطق متفرقة، أسفرت عن تدمير ربع مليون مسكن ونصف مليون هكتار من المحاصيل الزراعية.