EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

العمانيون يستعدون لرمضان بـ"اللولاه"

تحرص العائلة العمانية على تخزين المواد الأولية في المائدة الرمضانية قبل أيام من حلول شهر رمضان الفضيل، ومن العادات الغذائية التي يحرص العمانيون على تناولها خلال هذا الشهر، أكلتا الشوربة واللولاه.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

العمانيون يستعدون لرمضان بـ"اللولاه"

تحرص العائلة العمانية على تخزين المواد الأولية في المائدة الرمضانية قبل أيام من حلول شهر رمضان الفضيل، ومن العادات الغذائية التي يحرص العمانيون على تناولها خلال هذا الشهر، أكلتا الشوربة واللولاه.

يستعد العمانيون لشهر رمضان منذ العشرين من شهر شعبان؛ حيث يخزنون الأرز والتمر وغيرهما من المواد الغذائية، الرجال الكبار يستمسكون بفطورهم في البيت، وعندما يؤذن المؤذن يفطر الناس على التمر واللبن، ومن ثم يصلون المغرب في المساجد قبل أن يعودوا إلى بيوتهم ليكملوا طعام إفطارهم.

تقول ربة بيت عمانية لنشرة أخبار MBC الثلاثاء الـ2 من أغسطس/آب 2010م-: الأكلة التي تصنع في البيت العماني يأكل منها كل الجيران والأقارب الذين في محيط البيت، فالتكافل الاجتماعي على أوجه في عمان.

ولرمضان في السلطنة مذاقه الخاص، وعادات العمانيين غاية في البساطة والجمال، فبين أشهر الوجبات الرمضانية الشوربة باللحم وهي سيدة المائدة.

وتصنع الشوربة من حبّ البرّ العماني واللحم العماني، وتقوم النساء بطبخها ابتداءً من بعد الظهر، وكذلك أكلة اللولاه التي تتكون من الطحين وعصارة التمر.

تقول عمانية أخرى: الشوربة وجبة رئيسية خفيفة على المعدة، بينما اللولاه فهي من الطحين والسكر.

وبين العادات الجميلة الأخرى تبادل لذائذ الإفطار بين الجيران، فهي توثق وتعمق المودة والإخاء وحسن الجوار بين الجيران، فترى الجيران يتبادلون وجبات إفطارهم فيما بينهم منذ العصر إلى قبيل المغرب.