EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2009

العرب يتمسكون بحل الدولتين

"لا سلام في الشرق الأوسط إلا على أساس قيام الدولتين".. موقف واضح عَبّر عنه وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم الأخير في العاصمة الأردنية عمان.

"لا سلام في الشرق الأوسط إلا على أساس قيام الدولتين".. موقف واضح عَبّر عنه وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم الأخير في العاصمة الأردنية عمان.

مواقف وزراء خارجية كل من السعودية والأردن ومصر وقطر ولبنان وفلسطين بعمان، تعكس -بحسب تقرير مراسل mbc بالعاصمة الأردنية عماد عضايلة لنشرة أخبار التاسعة ليوم السبت الـ11 من إبريل2009- موقفًا موحدًا في التعاطي مع القضية الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة، كما سعى المجتمعون حسب وزير الخارجية الأردني إلى استثمار فرصة زيارة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الولايات المتحدة لنقل الموقف العربي إلى الإدارة الأمريكية.

وأكد المراقبون أن تنسيق الموقف العربي تجاه عملية السلام والتشاور حول النزاع العربي الإسرائيلي هو عنوان الحراك السياسي الذي تمثل باجتماع وزراء خارجية 6 دول عربية في عمان، قبل الزيارة المرتقبة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى واشنطن لتعزيز الموقف العربي الموحد، والتأكيد على مبادرة السلام العربية وحل الدولتين.

هذا الحراك السياسي الذي يأتي في ظل حكومة إسرائيلية يمينية برئاسة بنيامين نتنياهو يبدو أنه يدق ناقوس خطر لأزمة سياسية مع الفلسطينيين والعرب، ما لم تمتثل إسرائيل لما شدد عليه وزير الخارجية الفلسطيني على هامش الاجتماع في عمان.

اللقاء التشاوري الذي جمع عددًا من وزراء الخارجية العرب شهد غيابًا لوزير الخارجية السوري وليد المعلم بسبب ارتباط مسبق لزيارة إلى إيران، غيابًا يرى فيه سياسيون أنه لا يخلو من دلالات كثيرة؛ أقلها الخروج بموقف عربي موحد بمختلف المحاور.