EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

العالم يستعد لوباء أنفلونزا الخنازير

اليوم الثامن والعشرون من إبريل/نيسان، يوم آخر سيذكره التاريخ؛ هو اليوم الخامس من الإعلان عن زائر جديد يجوب العالم بلا ترحيب؛ "أنفلونزا الخنازير".

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

العالم يستعد لوباء أنفلونزا الخنازير

اليوم الثامن والعشرون من إبريل/نيسان، يوم آخر سيذكره التاريخ؛ هو اليوم الخامس من الإعلان عن زائر جديد يجوب العالم بلا ترحيب؛ "أنفلونزا الخنازير".

وبحسب نشرة mbc بنفس اليوم؛ فإن منظمة الصحة العالمية رفعت مستوى الإنذار إلى الدرجة الرابعة على مقياس سلم من أصل ست درجات وارتأت مواجهة الواقع بالواقع.

فقد صرح جورج هارلت "المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية": أظن أننا نمرّ بخطوة قريبة من الوباء، والمرحلة الرابعة تعني أننا وصلنا إلى نقطة مفصلية، والإعلان عن الوصول إلى الدرجة الخامسة يعتمد على إنتاج لقاح لهذا الوباء.

رسالة أخرى وجهتها منظمة الصحة العالمية للعالم؛ تجنبوا السفر إلى مصدر الداء، المكسيك، التي سجلت حتى هذه اللحظة موت المصاب 150 ويبقى 1995 مصابا في المستشفيات في حالة انتظار.

السلطات المكسيكية أعلنت عن بؤرة المرض؛ فمن هذه المزرعة للخنازير انطلق المرض بإصابة 4 شبان، ومنها إلى العاصمة المكسيكية نيو مكسيكو ومنها إلى كافة أصقاع العالم.

ويبقى السؤال الذي يطرحه الخبراء: لماذا يطيح المرض بمصابي المكسيك، بينما يقاوم بقية المصابين حول العالم؟

الجواب وبكل بساطة: مصابو المكسيك يؤجلون العلاج والنتائج مميتة.

وأثبتت الكمامات الطبية الـ TAMIFLU , RELENZA -التي نفدت من الصيدليات- إلى هذه اللحظة فعاليتها، إذا ما تم استخدامها خلال الـ48 ساعة الأولى من الإصابة، ومع ذلك يبقى شقّ كبير من الفيروس يحمل في ثناياه كثيرا من الغموض.. غموض يرفع حالة التأهب في مختبرات التحاليل الطبية.. فهل العالم على شفا وباء أنفلونزا الخنازير؟

البروفيسور كنوك يونج -رئيس إدارة علم الميكروبات بجامعة هونج كونج- يؤكد: هناك حالات خارج المكسيك وكل الحالات المسجلة منقولة من هناك، وحالما نسجل إصابة محلية عندئذ سنعلن حالة وباء.

الخبراء ينصحون كذلك باتخاذ كافة التدابير لكبح جماح المرض ومنعه من التسرب عبر المطارات.

الدول الأسيوية إلى حدّ الآن الأفضل من حيث التدابير الاحترازية، وذلك بواسطة أجهزة المسح الحرارية التي تقيس حرارة الجسم؛ فإن كانت حرارتك مرتفعة لا يمكنك التجاوز إلا بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

مكسيكو سيتي مدينة يسكنها الأشباح، لا خروج إلا في الحالات الاستعجالية.. وتبقى أفلام الفيديو الأفضل لدى المكسيكيين، لكن حتما ليس أفلام الرعب، فالحياة اليومية للمكسيكي هي في حد ذاتها فيلم رعب.

وأعلنت السلطات الصحية الأمريكية أنه تم التأكد من وجود 60 إصابة بأنفلونزا الخنازير في خمس ولايات، مشددة على أن هذه الزيادة غير ناجمة عن انتشار الوباء، وإنما عن تحسن عملية الرصد.

والولايات الخمس هي نيويورك وأوهايو وكاليفورنيا وكنساس وتكساس.

وصرح مدير مركزي مراقبة الأمراض والوقاية ريتشارد بيس أن حالات الإصابة جاءت من مدرسة واحدة في نيويورك واكتشفت نتيجة عملية فحص جرت في هذه المدرسة، وليس نتيجة انتشار للفيروس، ثم أعلن عمدة نيويورك مايكل بلومبرج عن إصابتين غير متربطتين بالمدرسة، كما أعلن مفوض الصحة في المدينة أن المئات من طلاب المدارس يعانون من أعراض شبيهة بأعراض أنفلونزا الخنازير.

وقال: إن الولايات المتحدة ستوزع 11 مليون جرعة للعلاج من أنفلونزا الخنازير من المخزون الفيدرالي لمساعدة الولايات التي انتشر فيها الفيروس.

وفي كندا تأكدت إصابة 6 حالات وأعلن رئيس جهاز الصحة العامة في مقاطعة أونتاريو أن ما بين 10 و12 شخصا وضعوا في الحجر الصحي، بعد أن ظهرت عليهم أعراض قريبة جدّا من أنفلونزا الخنازير.

وفي اسكتلندا قالت وزيرة الصحة نيكولا ستورغيون أنه تأكد إصابة شخصين كانا قد سافرا إلى المكسيك بمرض أنفلونزا الخنازير، ليكونا أول حالتين مؤكدتين في بريطانيا، مضيفة أنهما أدخلا المستشفى.

وفي بلجيكا أعلنت السلطات الإثنين أنها تحقق في احتمال إصابة ستة أشخاص بأنفلونزا الخنازير.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهابأن هناك حالة إصابة بأنفلونزا الخنازير في كوريا الجنوبية.

وفي إسرائيل ذكر راديو الجيش أن أعراض المرض ظهرت على مواطنين إسرائيليين عادا لتوهما من المكسيك، وأن الفحوص أكدت إصابتهما.