EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

الشيخ الأسير وفضل شاكر.. قتلا أم هربا؟

بالرغم من تأكيد مصادر سنية في لبنان، أن الشيخ أحمد الأسير، والفنان فضل شاكر، في مكان آمن داخل لبنان، إلا أن شائعات كثيرة تدور حول مقتلهما.

بالرغم من تأكيد مصادر سنية في لبنان، أن الشيخ أحمد الأسير، والفنان فضل شاكر، في مكان آمن داخل لبنان، إلا أن شائعات كثيرة تدور حول مقتلهما.

حسام غالي، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأمين سر هيئة علماء المسلمين في لبنان، كان قد أكد أنه قد تم إخراج الاسير وشاكر وأنصارهما إلى جهة آمنة، لكن أسئلة كثيرة باتت مطروحة حول مصيرهما.

صحيفة الأنباء الكويتية، كانت قد نقلت أن الأسير قد قتل مع الآخرين، وتشوهت جثته بسبب الحريق الذي اندلع في المكان، ولذلك تأخرت عملية التعرف عليه.

لكن بحسب موقع "ليبانيزإنفوالأسير وفضل شاكر والدائرة المقربة منه، نقلوا جميعاً بسيارات إسعاف تابعة لاحدى الجمعيات الخيرية التابعة للـ الجماعة الإسلاميةفي صيدا نحو المخيم عين الحلوة، فيما تضاربت الأنباء حول توقيت هذه الحادثة، فمنهم من قال أنها تمّت ليل الأحد الماضي، ومنها من قالت بأنها حدثت في وقت ما من يوم الأثنين قبيل إعلان سقوط مجمّع الأسير. فيما أشارت مصادر أخرى بأنه رصدت إتصالات هاتفيّة للأسير تثبت وجوده في صيدا.