EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2009

الشورى السعودي يطالب بوظائف نوعية للنساء في ديوان المظالم

طلبٌ بتأمين وظائف نسوية للتحقق من هوية المرأة أمام القضاء -تفاديًا لما يحدث من انتحال لشخصيتها- وضعه مجلس الشورى السعودي أمام ديوان المظالم، الذي يوصف من قبل الشورى بالذكوري، لغياب الوظائف النسائية فيه.

طلبٌ بتأمين وظائف نسوية للتحقق من هوية المرأة أمام القضاء -تفاديًا لما يحدث من انتحال لشخصيتها- وضعه مجلس الشورى السعودي أمام ديوان المظالم، الذي يوصف من قبل الشورى بالذكوري، لغياب الوظائف النسائية فيه.

تغييب الوظيفة النسائية عرَّض ديوان المظالم، أيضًا، لانتقاد عقب صدور تقريره الأخير حول حفظ حقوق المرأة المالية والقانونية.

اقتراح "الشورى" لاستحداث وظائف نسائية في ديوان المظالم، لاقى رواجًا وتأييدًا كبيرًا من قبل البعض -بحسب تقريرٍ بنشرة mbc ليوم الأحد 15 مارس/آذار- لما لذلك من أهمية كبيرة، سواء بفتح المجال أمام المرأة للانخراط أكثر في سوق العمل، إلى جانب حفظ حقوق المرأة المادية.

ملفٌ من بين عدد كبير من الملفات المزدحمة على طاولة المجلس، الذي باشر مهامه منذ فترة ليست بالبعيدة ليواجه تحديات تنموية جمة، سواء كانت اقتصادية أم اجتماعية، في ظل أزمة مالية تعصف بالعالم بأسره؛ ما يزيد من عبء المجلس الذي يحاول جاهدًا تغيير نظرة عدم الرضا التي طاردت المجلس المنصرم طوال فترة تربعه على كرسي السلطة التشريعية في السعودية.

فتح باب المشاركة الشعبية، وكذلك تفعيل أكثر لقرارات المجلس في محاسبة الجهات المسئولة إذا حدث تقصير أو إهمال، أمور يتمناها السعوديون، إلا أنها غير واضحة المعالم حتى هذه اللحظة.