EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2009

تتيح علاج حالات الفشل الكلوي المستعصية السيتوغراف.. اختراق طبي في زراعة الأوعية الدموية

كشف علماء أمريكيون عن تقنية جديدة يطلق عليها اسم "السينوغراف" تتيح إمكانية إنتاج أوعية دموية كاملة من خلال المريض نفسه، الأمر الذي يساعد في علاج حالات الفشل الكلوي المستعصية وأمراض أخرى.

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2009

تتيح علاج حالات الفشل الكلوي المستعصية السيتوغراف.. اختراق طبي في زراعة الأوعية الدموية

كشف علماء أمريكيون عن تقنية جديدة يطلق عليها اسم "السينوغراف" تتيح إمكانية إنتاج أوعية دموية كاملة من خلال المريض نفسه، الأمر الذي يساعد في علاج حالات الفشل الكلوي المستعصية وأمراض أخرى.

ووفق التقرير الطبي -لنشرة mbc يوم الإثنين الـ27 من إبريل/نيسان 2009- فإن "الستوغراف" يعد اختراقا طبيا جديدا في زراعة الأعضاء، ويتيح صنع أوعية دموية كاملة من خلايا المريض، ويساعد على علاج الفشل الكلوي الذي يعد كابوسا يؤرق آلاف المرضى.

ومن المعروف أن الذين يعانون من قصور كلوي يخضعون لغسل الكلى بشكل دوري وهو ما يعرض الأوعية إلى التهالك، بينما تتعرض الأوعية الصناعية للالتهاب والعدوى.

من هنا برزت فكرة إنتاج أوعية دموية كاملة من خلايا المريض نفسه انطلاقا من خلايا جلده وأوردته، ويقول د. تود مكاليستر -رئيس الأبحاث في سيتوغراف بكالفورنيا- "أن هذه الدراسة مميزة، لأننا أصبحنا نستطيع تكوين أوعية دموية باستخدام خلايا المريض فحسب بدون مواد اصطناعية".

ومن خلال تقنية السيتوغراف، يقوم الأطباء بأخذ قطعة صغيرة من يد المريض، من الجلد والأوعية الدموية، وبواسطة مادة كيميائية يتم الفصل بين الخلايا والأوعية ثم توضع الخلايا في قارورة بشكل يحضها على إنتاج البروتين كالإلاستين والكولاجين اللذين يعطيان الأنسجة شكلها، ويسفر ذلك عن تكون رقائق من الأنسجة تلف على شكل أوعية دموية يتراوح طولها بين ستة وثمانية "انشات" قبل أن يتم زرعها في يد المريض.

وحققت التقنية الجديدة نتائج واعدة إذ زرعت لدى عشرة مرضى فشل كلوي ونجحت لدى سبعة منهم، ولكن التقنية تظل باهظة الثمن حيث تكلف بين 15 و20 ألف دولار، وتجرى عليها حاليا تجارب لاستخدامها في أمراض القلب الوراثية.