EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2009

السياسة تفسد منتخب البوسنة وتجند مشجعيه

يقال إن ما تفرقه السياسة يجمعه الفن أو الرياضة، لكن هذا لا ينطبق على مشجعي فريق كرة القدم البوسني الذي يجمع في تشكيلته لاعبين صربيين وكرواتيين، الذين يفضلون دعم المنتخبات الوطنية التابعة لانتمائهم العرقي.

يقال إن ما تفرقه السياسة يجمعه الفن أو الرياضة، لكن هذا لا ينطبق على مشجعي فريق كرة القدم البوسني الذي يجمع في تشكيلته لاعبين صربيين وكرواتيين، الذين يفضلون دعم المنتخبات الوطنية التابعة لانتمائهم العرقي.

في مباريات التأهل لنهائيات كأس العالم لجنوب إفريقيا، كان مظهر الانقسام العرقي واضحا، وأن ما يوحدهم هي الجنسية البوسنية فقط، وكما يبدو أن جرح حرب الإبادة منذ 14 عاما لم يلتئم بعد.

ويقول برانيسلاف بريليفيك بوسني صربي يشجع صربيا لنشرة التاسعة على قناة MBC1 السبت 3 أكتوبر/تشرين أول: "أنا صربي، وأشجع صربيا وجمهورية صربيا، ولن أدعم البوسنة، وسنكون مع صربيابينما يقول إيفان، مشجع كرواتيا: "نحن ندعم كرواتيا لأننا ننتمي إليها".

ويرى الخبراء أن وراء هذا الانقسام أهدافا سياسية محضة، تخدم مصالح قيادات العرقيات المختلفة الذين يستخدمون تهييج مشاعر مشجعي كرة القدم لأغراضهم السياسية.

ومعلقا على ذلك يقول سياد نومانوفيك رئيس تحرير جريدة بوسنية يومية، لنشرة التاسعة "مشاعر الشعب الوطنية تعكس الوضع السياسي، وروحهم الوطنية هي بأيدي السياسيين الذين يستغلون هذه الحماسة لحماية مراكزهم والتستر على الجرائم والفساد، هذا الأمر يؤدي إلى مشكلة ضخمة وفريدة في نوعها في البوسنة".

مسلمو البوسنة غير راضين عن مشاعر الأقليات الأخرى إزاءهم، ويعتبرون أن ذلك لن يؤدي إلى حدوث أيّ تغيير إيجابي مستقبلا، ما دفعهم هم أيضًا أحيانا كثيرة إلى تأييد فرق تركية.

وحسب تصريحات دبلوماسية، فإن 50 % من المواطنين من أصل صربي وكرواتي لا يعتبرون البوسنة بلدهم الأصلي، وبالتالي يشكل هذا الأمر تحديا كبيرا داخل الأروقة السياسية والرياضية البوسنية، فما دخلت السياسة شيئا إلا أفسدته.

ومنتخب البوسنة والهرسك لكرة القدم هو ممثل البوسنة والهرسك الرسمي في رياضة كرة القدم ويشرف عليه اتحاد البوسنة والهرسك لكرة القدم، تكون بعد انفصالهم عن جمهورية يوغسلافيا عام 1994.

والشهر الماضي أصيب 9 أشخاص، بعدما هاجم مشجعون مشاغبون أفراد الشرطة في الجزء الكرواتي من مدينة موستار بجنوب البوسنة بسبب غضبهم من هزيمة كرواتيا 5-1 أمام إنجلترا في مباراة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

واستخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع لتفريق مجموعة من الشبان من كروات البوسنة كانوا يلقون بالزجاجات والأقفاص على واجهات المحال التجارية والشرطة، وقال متحدث باسم شرطة موستار أن ذلك أدى إلى إصابة 6 ضباط.

وفي البوسنة -المقسمة على أساس عرقي- يشجع كروات البوسنة وصرب البوسنة منتخبي كرواتيا وصربيا. ومسلمو البوسنة فقط هم من يشجعون المنتخب الوطني للدولة الواقعة في البلقان.