EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2009

بسبب الغذاء غير الصحي والابتعاد عن الرياضة السكري يتحول إلى وباء يهدد المجتمع السعودي

كشفت إحصاءات طبية جديدة عن أرقام مقلقة لانتشار مرض السكري في المملكة العربية السعودية؛ حيث تبين أن 40 % من السعوديين فوق سن الثلاثين يعانون من هذا المرض، أو لديهم احتمالية الإصابة به، فيما سجلت العاصمة الرياض 90 عملية بتر ساق شهريا نتيجة الإصابة بهذا المرض.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2009

بسبب الغذاء غير الصحي والابتعاد عن الرياضة السكري يتحول إلى وباء يهدد المجتمع السعودي

كشفت إحصاءات طبية جديدة عن أرقام مقلقة لانتشار مرض السكري في المملكة العربية السعودية؛ حيث تبين أن 40 % من السعوديين فوق سن الثلاثين يعانون من هذا المرض، أو لديهم احتمالية الإصابة به، فيما سجلت العاصمة الرياض 90 عملية بتر ساق شهريا نتيجة الإصابة بهذا المرض.

ووفقا للتقرير الطبي الذي أعده حسين فقيه من الرياض لنشرة MBC يوم الأربعاء 15 أبريل/نيسان 2009 فإن تزايد نسب الإصابة بمرض السكري في السعودية دفع المتخصصين إلى البحث عن حلول جذرية لمعالجته بوسائل مختلفة، كزراعة البنكرياس، خصوصا وأن مضاعفاته قد تكون خطرة أحيانا، ففي العاصمة السعودية الرياض وحدها تتم شهريا 90 عملية بتر ساق نتيجة الإصابة بالسكري.

ويقول الدكتور بسام عباس -استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري بمستشفى الملك فيصل التخصصي- إن الوراثة تلعب دورا مهما جدا في الإصابة بمرض السكري بنوعيه الأول والثاني، ولكن هناك عوامل بيئية ناتجة عن نمط الحياة المرفهة التي يعيشها الإنسان، مشيرا إلى أن الابتعاد عن الحركة والتمرينات الرياضية من العوامل المهمة التي تؤدي إلى الإصابة بالسكري في المملكة.

وأكد الدكتور بسام أن الإنسان العربي بصفة عامة، والسعودي بصفة خاصة، يتجه إلى الوجبات الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية، والتي تلعب دورا مهما أيضا في زيادة نسبة الإصابة بالمرض.

ويعيش مرضى السكري في المملكة على أمل اكتشاف وسائل علاجية جديدة تجنبهم حقن الأنسولين ومشرط الجراح، بينما يؤكد الأطباء على ضرورة متابعة العلاج بشكل متواصل تجنبا لمضاعفات كثيرة قد تؤثر على العيون والكلى والأعصاب، فهناك ما بين 50 و60% من مرضى السكري يعانون مشاكل عصبية نتيجة هذا المرض.

وفي تعليقه على هذا الموضوع يؤكد الدكتور عبد الله الفارس -رئيس وحدة الغدد الصماء بمستشفى قوى الأمن بالمملكة- أن مرض السكري تحول إلى وباء يهدد الشعب السعودي؛ حيث وصلت نسبة المصابين بالمرض إلى نحو 20 %، ونسبة المعرضين للإصابة به نحو 15 % من عدد السكان، مشيرا إلى أن السبب وراء هذا المرض يعود بالدرجة الأولى إلى طبيعة الغذاء غير الصحي لدى الشعب السعودي والشعب الخليجي بشكل عام، وعدم ممارسة الرياضة بشكل يومي، ومتابعة التلفزيون والفيديو والكمبيوتر وتناول الطعام أثناء ذلك، والسمنة الزائدة.

ونصح الدكتور الفارس -للوقاية من هذا المرض- بتناول الطعام الصحي الذي يشمل الخضروات والسلطات والفواكه، والبعد عن الدهون، وممارسة الرياضة بشكل يومي، أو على الأقل 3 أيام في الأسبوع، محذرا من انتشار مرض السكري من النوع الثاني لدى الشباب والمراهقين.

وأشار الدكتور عبد الله الفارس إلى أن للوراثة دورا مهما في الإصابة بمرض السكري، وخاصة النوع الثاني الذي يصيب الكبار، فيما تكون نسبة تأثير الوراثة أقل في النوع الأول الذي يصيب الأطفال، وتصل نسبة الإصابة لدى الأطفال بالسكري من هذا النوع إلى نحو 12 طفلا من كل 100 ألف طفل سنويا.