EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2009

السعودية تُطلق أول بورصة للتمور في العالم

مع قرب شهر رمضان المبارك انطلق موسم حصاد أكثر من 24 مليون نخلة في السعودية، وفيما يتنافس السعوديون على اقتناء أجود أنواع التمور؛ أعلنت مدينة بريدة السعودية أنها تستعد لإطلاق أول بورصة للتمور في العالم.

مع قرب شهر رمضان المبارك انطلق موسم حصاد أكثر من 24 مليون نخلة في السعودية، وفيما يتنافس السعوديون على اقتناء أجود أنواع التمور؛ أعلنت مدينة بريدة السعودية أنها تستعد لإطلاق أول بورصة للتمور في العالم.

ورصد تقرير لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الاثنين 17 أغسطس/آب حالة الاستنفار التي تعيشها بريدة مع انطلاق عمليات البيع والشراء للتمور. ويقول فهد بن جليد مراسل MBC في الرياض في تقريره من بريدة: "الرجال والنساء يتقاطرون من كل حدب وصوب للبحث عن تمور رمضان، وسط أصوات الدلالين بمدينة التمور الدولية في بريدة؛ حيث تعقد صفقات مباشرة مع مزارعين قدموا لجلب محصولهم".

ويقول د. خالد النقيدان المدير التنفيذي لمدينة التمور ببريدة متحدثا عن مدينة التمور وعن المزارعين لنشرة التاسعة: "التجار يشترون من سوق بريدة كي يسارعوا في عملية التصدير للخارج، وخاصة مع قرب انطلاق شهر رمضان المبارك".

وبدوره يقول محمد الحربي -خبير اقتصادي-: "قرب رمضان اشتعلت أسعار التمور، وأصبح الزرّاع والمشترون يقدمون إلى هنا للبحث عن حاجاتهم".

ولم يمنع كبر السن العجائز من الرجال والنساء من التجول وتقليب التمر للبحث عن الأجود.

وهذا المشهد سيضاف إليه قريبا منافسون دوليون جدد من أمريكا وأوروبا مع إطلاق أول بورصة للتمور في العالم.

وفي هذا السياق أعلن المهندس صالح بن أحمد الأحمد -وكيل الأمين لشؤون الخدمات في أمانة منطقة القصيم لنشرة التاسعة- أنه سيتم البدء خلال سنة من تاريخ اليوم في إقامة أول بورصة للتمور، وستطلق مزادات عالمية على نوعيات مختلفة من التمور عبر إقامة صالة تداولات مجهزة بجميع وسائل التقنية المتاحة في العالم.

وقال الأحمد: "ستكون هناك آلية معلنة لهذه الصالة عبر تدريج التمور، وتحديد مستوياتها بشكل واضح".

وأضاف ستكون البورصة على غرار بورصة القمح العالمية في أمريكا، معلنا انطلاق العمل على ترتيب العمل في هذه البورصة، ودخول التمور مرحلة جديدة من التسويق بعد أن تم تأهيل المزارعين والسوق بشكل جيد، وأصبحت لدينا كميات كبيرة، إضافة إلى وجود جودة متميزة في أنواع مختلفة من التمور.

وأضاف الأحمد في تصريحات خاصة لنشرة التاسعة: "لدينا أكثر من 37 نوعا من التمور تعرض وبشكل متفاوت في سوق مدينة التمور في بريدة".

ويقول فهد بن جليد في ختام تقريره: "السعوديون مولعون بحب التمور واقتنائها، واستحداث بورصة عالمية هنا سيرفع الطلب على التمور الراقية في بلد يحتل المركز الثاني في إنتاجها عالميا من بريدة".