EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2009

السر في الجامع ..أسواق تونس العتيقة تتحدى الأزمة المالية

في قلبِ العاصمةِ التونسيةِ تقعُ الأسواق العتيقةُ خلفَ ما يعرفُ ببابِ البحر، البابُ التاريخيُ الذي يقفُ بينَ الأصالةِ والحداثةِ ليخفيَ وراءَهُ فسيفساءَ معماريةً وتاريخيةً تتمثلُ بالأسواق وما تُخفيهِ معها من جدرانٍ وأبوابٍ ونوافذَ عتيقة، تتزاحمُ بداخلهِ السلعُ والصناعاتُ وتتنوعُ منتوجاتُهُ بينَ حديثةٍ عصرية وأخرىَ تقليديةٍ كالعطورِ والأزياء التقليدية ولوازمِ الأعراس والأفراح والمناسباتِ العائلية كختانِ الأطفال بما يعرف بجُبّةِ الطْهور. إضافة إلى البَلغةِ والشاشيةِ وصولا إلى صناعةِ الجلودِ والنُحاس.

في قلبِ العاصمةِ التونسيةِ تقعُ الأسواق العتيقةُ خلفَ ما يعرفُ ببابِ البحر، البابُ التاريخيُ الذي يقفُ بينَ الأصالةِ والحداثةِ ليخفيَ وراءَهُ فسيفساءَ معماريةً وتاريخيةً تتمثلُ بالأسواق وما تُخفيهِ معها من جدرانٍ وأبوابٍ ونوافذَ عتيقة، تتزاحمُ بداخلهِ السلعُ والصناعاتُ وتتنوعُ منتوجاتُهُ بينَ حديثةٍ عصرية وأخرىَ تقليديةٍ كالعطورِ والأزياء التقليدية ولوازمِ الأعراس والأفراح والمناسباتِ العائلية كختانِ الأطفال بما يعرف بجُبّةِ الطْهور. إضافة إلى البَلغةِ والشاشيةِ وصولا إلى صناعةِ الجلودِ والنُحاس.

وعلى الرغمِ من الأزمةِ الماليةِ العالمية، لا تراوحُ الأسواق العتيقةُ مكانتها عند التونسيينَ وتعّجُ بالمارةِ باختلافِ الأوقات والأيام، وذلكَ للتبضعِ أو لاقتناءِ التمورِ والحلوياتِ والفواكه.

وأكثرُ مايشدُّكَ أثناء ترحالكَ هي المقاهي التقليديةِ القديمة التي يتنوعُ زوارُها بين كافةِ الطبقات. وكلُ المتاجرِ والأسواق العتيقة تحيطُ بجامعِ الزيتونةِ التاريخي الذي أسسهُ عبدالله ابن الحبحاب سنةَ مئةٍ وأربعَ عشرةَ للهجرة، وتتخذِهُ نواةً لها تستمدُ منهُ بركتَها التجارية.

ويقول هيكل سوف التاجر بالأسواق العتيقة في تقرير خاص لنشرة أخبار التاسعة على قناة mbc1 اليوم الخميس 26 مارس/آذار أعدته من تونس رشا الكتبي" كل الزائرين للأسواق يأتون للتبرك بالجامع الذي يستجاب الدعاء فيه ويؤدون فيه البائعون والتجار فيه صلاة الشكر".

وفي جامعِ الزيتونة تتجلى أركانُ أولِ جامعةٍ إسلاميةٍ في إفريقيا تدرسُ بها علومُ الدينِ والحياة، والصوامعُ والأعمدةُ المتفرقة والأقواسُ الفارعةُ المنتشرةُ بكثافةٍ ومرتلو القرآنِ الكريم. كلها أطيافٌ تدفعُكَ إلى الشعورِ بأنكَ في مكانٍ روحيٍ محفوفٍ بأجنحةِ الدعاء.