EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2009

الرياض مقر البنك المركزي الخليجي

الرياض مقر دائم لمجلس النقد الخليجي، هكذا حسم زعماء الخليج في قمة اليوم الواحد - الثلاثاء 5 مايو/ آيار 2009- الأمر، في خطوة هامة لتأسيس نواة للبنك المركزي الخليجي تمهيداً لإطلاق فجر جديد لصدور العملة الموحدة، فاتحين الباب على مصراعيه للقطاع الخاص للمشاركة بفعالية بأعمال التنمية والتكامل.

الرياض مقر دائم لمجلس النقد الخليجي، هكذا حسم زعماء الخليج في قمة اليوم الواحد - الثلاثاء 5 مايو/ آيار 2009- الأمر، في خطوة هامة لتأسيس نواة للبنك المركزي الخليجي تمهيداً لإطلاق فجر جديد لصدور العملة الموحدة، فاتحين الباب على مصراعيه للقطاع الخاص للمشاركة بفعالية بأعمال التنمية والتكامل.

وقال هاني وفا "محلل سياسي وكاتب بجريدة الرياض"- لنشرة mbc لنفس اليوم- إن المصالح المشتركة تحرك السياسات العليا للدول، ولكن هناك تفاصيل يمكن أن تحال إلى الجهات المختصة، أما القادة فيضعون استراتيجيات العمل المشترك، ولا أعتقد أن الخلاف كبير حول العملة والبنك المركزي.

بلا جدول أعمال ولا بيان ختامي نوقشت أهم القضايا العربية والدولية انطلاقاً من فلسطين مرورا بالعراق وإيران وصولا للسودان لمتابعة ومناقشة هموم الأمة.

ويرى وفا أن انعقاد هذه القمة يعطي فرصة للقادة لبحث آخر المستجدات في الساحات العربية والدولية، وتمهد الأرض بتقليل الخلافات نسبيا.

القادة قرروا متابعة مشروع سكة الحديد وإكمال الربط الكهربائي بين دولهم، لتختتم القمة بدفعة قوية لمسيرة عملهم المشترك للداخل الخليجي، باقتراحات تطويرية سيلمسها المواطن العادي في بيته الكبير.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود قد استقبل في قصر الدرعية بالرياض الثلاثاء قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشاركين في الاجتماع التشاوري الحادي عشر وهم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى لمملكة البحرين وفهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت .