EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

60% من النساء الروسيات يعانون من السمنة الروس يكافحون السمنة بالطب والرقص الموسيقي

أمام انتشار ظاهرة السمنة المفرطة، يسعى الروس حاليا لمقاومة هذا المرض ليس فقط عبر الحلول الطبية الحديثة وإنما بالخصوص عبر تقنيات الرقص الموسيقي.

أمام انتشار ظاهرة السمنة المفرطة، يسعى الروس حاليا لمقاومة هذا المرض ليس فقط عبر الحلول الطبية الحديثة وإنما بالخصوص عبر تقنيات الرقص الموسيقي.

وذكرت إكرام أزرق في التقرير الذي أعدته لنشرة MBC يوم الجمعة الـ15 من مايو/أيار، أن سياسة شد الحزام على البطن هي السياسة الصحية الجديدة للحكومة الروسية، فبعد أن تضرر الاقتصاد جراء الأزمة المالية، أصدرت الحكومة توصيات للشعب الروسي عبر توفير المال في نفقات الغذاء وتناول أكل صحي.

فهناك وسائل متعددة لتخفيف الوزن وكل شخص يختار ما يناسبه، فإيرينا وزوجها حاولا إنقاص وزنيهما لسنوات دون نتيجة إيجابية، لكن في الأشهر الستة الأخيرة، فقدا ما يزيد على عشرة كيلوغرامات بواسطة إبرة صغيرة من الذهب يتم إدخالها في الأذان، وتقول إيرينا: "جربنا هذه الطريقة، هذه الإبرة الذهبية تقمع الشهية ونحن مرتاحان الآن".

وفق إحصائية أجراها معهد التغذية الروسي فإن 60% من النساء الروسيات ونصف الرجال يعانون من فرط الوزن، ونحو ربع السكان يعانون من أشكال مختلفة من السمنة المفرطة، كما أن هناك أكثر من 12% يتوفون سنويا، الشيء الذي أثار مخاوف الأطباء والحكومة.

وتقول إلينا شاديا -اختصاصية تعذية- "لا توجد طريقة فعالة إلا إذا تعلم الناس كيفية تناول الطعام بصورة صحية والالتزام بإتباع نظام غذائي متوازن".

وكانت تلك المشكلة الوطنية بمثابة فرصة سانحة للعديد من الشركات المصنعة للعقاقير والصالات الرياضية التي قدمت خصومات مغرية لأصحاب الوزن الثقيل لممارسة الرقص الرياضي.

وتشير أرقام صادرة عن الأكاديمية الروسية للعلوم الطبية أن البدانة هي واحدة من أكبر خمسة أسباب الوفاة، مع ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم والتدخين وسوء التغذية، ورغم أن الأساليب تبدو مختلفة إلا أن الأهداف تبقى واحدة وهي الحفاظ على ميزانية الجيب، وكتلة الوزن، وميزان الحياة.