EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2011

الرجال أقل قابلية للاستجابة للقاح الأنفلونزا

نصح الأطباء بتناول لقاح الأنفلونزا في الشهر السادس من كل عام، لكنهم أكدوا أن جنس الإنسان قد يحدد مدى الاستفادة من اللقاح؛ حيث إن السيدات أكثر استجابةً للقاح من الرجال.

نصح الأطباء بتناول لقاح الأنفلونزا في الشهر السادس من كل عام، لكنهم أكدوا أن جنس الإنسان قد يحدد مدى الاستفادة من اللقاح؛ حيث إن السيدات أكثر استجابةً للقاح من الرجال.

وقالت اختصاصية بعلم المناعة والجراثيم في جامعة هوبكنز، إن النساء اللاتي تلقين لقاح الأنفلونزا قد يكن أكثر حمايةً من الإصابة بالفيروس من الرجال.

وأشار تقرير لنشرة التاسعة على MBC1، السبت 1 يناير/كانون الثاني 2011، إلى أن اللقاح عبارة عن فيروس مُضعَف أو ميت، عندما يدخل الجسم يتعرف جهاز المناعة إلى خلايا اللقاح باعتبارها خلايا دخيلة، ويبدأ في تكوين جيش من الخلايا لمحاربة المرض. ويعتقد الباحثون أن جسم المرأة ينتج خلايا أكثر لمحاربة الفيروس. والمعدلات العالية من هرمون الأستروجين قد تمنح الجسم استجابةً أفضل للقاح.

وأكدت د. سابرا كلين المتخصصة بعلم المناعة والجراثيم في جامعة هوبكنز: "عندما يواجه جهاز مناعة المرأة اللقاح تكون الاستجابة أكبر؛ لأن لدينا مزيدًا من الخلايا التي تحمينا أكثر من نظرائنا الرجال".

وتضيف: "أما الجانب السلبي فيتمثل في كون المرأة تصاب بآثار جانبية أكثر، كالحرارة والالتهاب والآلام". مشيرةً إلى أن الأمر لا يتعلق بآلام المرأة بقدر ما هو أمر فسيولوجي، وعندما يتصدى جسم المرأة للمرض يتعرض لأعراض جانبية أكثر من الرجل.