EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2011

طالب الجيش بعدم الخضوع لـ"إرهاب الإعلام" الرئيس اليمني يحذر من حرب أهلية

"محاولة الانقلاب على السلطة يعني الحرب الأهليةهذا هو ما قاله الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، محذرًا أمام مجلس الدفاع الوطني من أن أي انقسامات في الجيش سينعكس سلبا على كل الوطن، مناديًا الضباط ألا يخضعوا إلى ما وصفه بـ"إرهاب الإعلام".

"محاولة الانقلاب على السلطة يعني الحرب الأهليةهذا هو ما قاله الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، محذرًا أمام مجلس الدفاع الوطني من أن أي انقسامات في الجيش سينعكس سلبا على كل الوطن، مناديًا الضباط ألا يخضعوا إلى ما وصفه بـ"إرهاب الإعلام".

وذكرت نشرة MBC -يوم الثلاثاء 22 ماس/آذار 2011م- أن مستشار الرئيس اليمني أحمد الصوفي تحدث عن أن الرئيس سيتنحى، بعد أن يشرف على الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في يناير/كانون الثاني عام 2012م، رافضا تسليم السلطة دون أن يعرف من سيخلفه وهذا ما رفضه المحتجون.

تصريحات المسؤولين اليمينيين تزامنت مع سيطرة عناصر قبلية مسلحة على مدينة الجوف شمال البلاد، وطردها لقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح، وكان جنديان يمنيان قتلا في أول اشتباكات بين الجيش والحرس الجمهوري في "المكلا" جنوب شرق البلاد.