EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

الجمهوريون يحققون أكبر انتصار في الكونجرس منذ 70 عامًا

أوباما يعترف بإصابة الأمريكيين بالإحباط

أوباما يعترف بإصابة الأمريكيين بالإحباط

حقق الجمهوريون أكبر انتصار لهم في انتخابات مجلس النواب الأمريكي منذ 70 عامًا، فيما احتفظ الديمقراطيون بصعوبةٍ بالأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي خلال انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي.

  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

الجمهوريون يحققون أكبر انتصار في الكونجرس منذ 70 عامًا

حقق الجمهوريون أكبر انتصار لهم في انتخابات مجلس النواب الأمريكي منذ 70 عامًا، فيما احتفظ الديمقراطيون بصعوبةٍ بالأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي خلال انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي.

وذكرت نشرة MBC يوم الأربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقر بهزيمة حزبه، معلنًا تحمُّله المسؤولية، خاصةً بعد أن باتت الأمور صعبة جدًّا أمامه لتمرير إصلاحات وتشريعات خلال العامين المتبقيين من فترة رئاسته الأولى.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن التغيير الذي حدث في نتائج الانتخابات ناتج من أسباب حقيقية تتعلق بإحباط المواطنين والناخبين من وتيرة الإنعاش الاقتصادي، مشيرًا إلى أن الناخبين الأمريكيين يرغبون في الشعور بالرفاهية في أسرع وقت ممكن.

وقال أوباما إنه رغم عدم استعادة الاقتصاد الأمريكي عافيته، فإن إدارته اتخذت الإجراءات السديدة التي تُخرج البلاد من الأزمة، مشددًا على أنه سيتعاون مع الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب لإيجاد الحلول للمشكلات كافة وللحفاظ على ريادة الولايات المتحدة العالمية.

من جانبه، دعا جون بينرالذي يُتوقع أن يصبح رئيس الأغلبية الجمهورية في الكونجرس الجديدالرئيسَ الأمريكي إلى تغيير المسار، خاصةً مع وجود توقعات تشير إلى أن الجمهوريين سيعملون على تقييد تحركات أوباما لتطبيق سياساته بشكل جعل بعض المحللين والخبراء السياسيين يؤكدون أن المعركة الرئاسية الانتخابية لعام 2012 قد بدأت بالفعل مع إعلان نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي.

وبإعلان النتيجة أصبح الجمهوريون يشكلون الأغلبية في مجلس النواب بعدد 245 مقعدًا، أما الديمقراطيون فوصل عدد مقاعدهم إلى 190.