EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

الثورة السورية تخلق وسائل إعلام جديدة تنقل الواقع

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الحرب الدامية المستمرة في سوريا منذ اكثر من عام ونص، ترافقت مع حرب اعلامية ونفسية خاضها النظام والمعارضة على حد سواء، فأفرزت وسائل اعلامية جديدة تنقل اخر الانباء الى العالم الخارجي، في ظل الحظر التي تفرضه الحكومة السورية على وسائل الاعلام العربية والاجنية.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

الثورة السورية تخلق وسائل إعلام جديدة تنقل الواقع

الحرب الدامية المستمرة في سوريا منذ اكثر من عام ونص، ترافقت مع حرب اعلامية ونفسية خاضها النظام والمعارضة على حد سواء، فأفرزت وسائل اعلامية جديدة تنقل اخر الانباء الى العالم الخارجي، في ظل الحظر التي تفرضه الحكومة السورية على وسائل الاعلام العربية والاجنية.

جهاز كمبيوتر وخط انترنت هو ما يحتاجه لنقل أخبار حلب التي تصدرت واجهة الأحداث في سورية، المش الرئيسي لهم هو تلفزيون حلب ومقره في تركيا.

يقول:"بسبب وجود إعلام مسيس يظهر لجانب النظام، قررنا أن نبنبي ما يمكن أن نسميه الاعلام المضادن ينقل الأخبار بدقة ومصداقية".

يعمل في وكالة حلب نيوز المعارضة عدد من الصحفيين، من بينهم عبد الرزاق، وهم صحفيون فقدوا وظائفهم، ينقلون الأخبار من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بواسطة جهاز لاسلكي"

يقول:"نغطي الأحداث وننقل أخبار المواجهات وأعداد الشهداء، آثار القصف، مع توثيق كامل وتغطية كاملة".

منذ بدء الثورة اعتمدت وسائل الإعلام على مصادر عديدة لاستقاء المعلومات، ومنها المرصد السوري لحقوق الإنسان، والهيئة العامة للثورة، ولجان التنسيق المحلية، والتي تتضارب معلوماتها في كثير من الأحيان، مما دفع البعض بالتشكيك بأخبارها، وصحتها، رغم تأكيد القائمين عليها أنهم يعتمدون على مصادر ميدانية مؤكدة.