EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2008

التفاح والخضار.. بديل طبيعي لعملية تبييض الأسنان

لم تعد الابتسامة ناصعة البياض حلم كل شخص، بل أصبحت في الوقت الحاضر حاجة ضرورية لحسن المظهر، وهو ما أثار هوسا وخاصة في الولايات المتحدة لإجراء عمليات تبييض الأسنان رغم ارتفاع تكلفتها المادية.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2008

التفاح والخضار.. بديل طبيعي لعملية تبييض الأسنان

لم تعد الابتسامة ناصعة البياض حلم كل شخص، بل أصبحت في الوقت الحاضر حاجة ضرورية لحسن المظهر، وهو ما أثار هوسا وخاصة في الولايات المتحدة لإجراء عمليات تبييض الأسنان رغم ارتفاع تكلفتها المادية.

ولكن التجارب الطبية الحديثة أثبتت قدرة بعض أنواع الخضر والفاكهة في القيام بتخليص الأسنان من البقع، وجعلها تبدو بيضاء. والأسنان الملطخة غالبا ما تكون نتيجة تناول الأدوية والقهوة والشاي والمشروبات، بالإضافة إلى التدخين. وتلعب الوراثة أيضا دورا في هذا المجال، فأسنان بعض الأشخاص أكثر بياضا من البعض الآخر، كما أن بعض الأمراض تؤدي أحيانا إلى تطليخ الأسنان، فإذا كان لديك شك في هذه المسألة لابد من مراجعة الطبيب فورا.

وعرض تقرير لنشرة أخبار mbc الثلاثاء 30 ديسمبر/كانون الأول للتجارب الطبية الطبيعية التي تساعد على حماية الأسنان من التلطيخ والبقع، وأظهرت تلك التجارب أن النباتات الورقية الخضراء بالفعل تساعد على تبييض الأسنان، وأظهرت أيضا أن التفاح، والكرفس، والجزر تلعب دور مزيل بقع الأسنان، وأن السبانخ والبروكلي والخس تشكل طبقة واقية للأسنان.

وبجانب ذلك عرض التقرير لمجموعة من الإرشادات التي ينصح بها الأطباء لإبقاء الأسنان قوية وبيضاء، وأهمها مضمضة الفم بالمياه بعد وجبات الطعام، والابتعاد عن المشروبات الغازية حتى ولو كانت خالية من السكر، وتناول الحلويات الطبيعية.

كما يؤكدون أن الاهتمام بتنظيف الأسنان يجعلكم تبدون أصغر بنحو 6 سنوات تقريبا من عمركم الحقيقي، لذا عليكم استعمال فرشاة الأسنان يوميا، وتنظيف ما بين الأسنان بشكل منتظم.

وتعتبر عملية تبييض الأسنان من أكثر العمليات التجميلية المطلوبة في وقتنا الحاضر، بفضل سهولتها من جهة وللوقت الزمني القصير الذي تستغرقه، بالرغم من كلفتها العالية بعض الشيء.

ووفق الكلية الأمريكية لطب تجميل الأسنان فإن عملية تبييض الأسنان أضحت المطلب التجميلي الأول في البلاد، لدرجة أن الحصول على موعد في عيادة طبيب أسنان قد يأخذ شهوراً قبل تحقيقه.

غير أن القلق يتزايد في هذا الوسط إزاء المطالبة بتبييض الأسنان في سن مبكرة والتداعيات الناتجة عن ذلك.

ويقول رئيس الأكاديمية الأمريكية لطب تجميل الأسنان الطبيب ميكي برنشتاين إن استخدام شخص قاصر لهذه المنتجات لتبييض أسنانه قبل اكتمال نموها مسألة "لا معنى لها هنا".

ويقول في هذه الحال عندما يتم تبييض الأسنان، وهي في مرحلة النمو، فإن الفرق بين لون سن وآخر سيبدو واضحاً.

كما أن هناك تداعيات أقل ضرراً منها اللثة الحساسة، فمواد التبييض يمكن أن تزعج الأسنان واللثة، وإن كان هذا الشعور لفترة قصيرة.

وفي الحالات الصعبة التي تصيب اليافعين، فإن الأسنان واللثة التي عولجت بمواد تبييض تصبح فائقة الحساسية ويفضل أخذ استراحة طويلة بين جلسة تبييض وأخرى.

وبالرغم من أن معظم أطباء الأسنان يتفقون أن تبييض الأسنان لا يلحق ضررا بالأسنان، إلا أنهم يحثون الأفراد الذين يرغبون في تبييض أسنانهم أكان على يد متخصصين أو بأنفسهم، مستخدمين منتجات متوفرة في المتاجر، أن يستشيروا أولا طبيب أسنانهم، بسبب احتمال وجود أسنان مسوسة أو التهاب في اللثة ما يتوجب معالجتها قبل عملية التبييض.