EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2011

البورصات العربية تخسر 49 مليار دولار بسبب تداعيات الأزمة في مصر

أعلن اليوم أن البورصات العربية خسرت 49 مليار دولار بسبب تداعيات الأزمة في مصر. بينما أعلن وزير المالية المصري سمير رضوان أن الخسائر الحالية للبورصة المصرية فاقت خسائرها خلال الأزمة المالية العالمية؛ حيث بلغت عند إغلاق البورصة الأسبوع الماضي ما يزيد عن 12 مليار دولار.

أعلن اليوم أن البورصات العربية خسرت 49 مليار دولار بسبب تداعيات الأزمة في مصر. بينما أعلن وزير المالية المصري سمير رضوان أن الخسائر الحالية للبورصة المصرية فاقت خسائرها خلال الأزمة المالية العالمية؛ حيث بلغت عند إغلاق البورصة الأسبوع الماضي ما يزيد عن 12 مليار دولار.

أما البورصات العربية، فخسرت ما يقارب 50 مليار دولار بسبب تداعيات الأزمة في مصر، حيث سجلت أكبر الخسائر في الأسواق الخليجية حيث قدرت بـ32 مليار دولار.

وتأثير الاضطرابات في ميدان التحرير وسط القاهرة امتد إلى الأسواق العالمية، حيث ارتفعت فاتورة برميل النفط الخام إلى 100 دولار، ولأول مرة منذ عام 2008 بسبب الخوف من أن تعطل الاحتجاجات مرور شحنات النفط في قناة السويس.

وتشير التقديرات إلى ارتفاع أسعار الذهب 2%، إضافة إلى صعود مؤشر الدولار في مقابل العملات الرئيسية بسبب الأزمة في مصر.

ويخسر قطاع النقل في مصر ما يقارب 3 ملايين دولار يوميا جراء تعطل مترو الأنفاق والسكك الحديدية والموانئ.

والاستنفار الأمني الذي تعيشه في مصر رسم صورة قاتمة عن مصير الاستثمارات السعودية التي يتخطى حجمها 10 مليارات دولار، تشكل 30% من حجم الاستثمارات في مصر.

وتشير التوقعات إلى أن الخسائر المالية المصرية ستتفاقم مع استمرار الأزمة بسبب إصابة الحركة الاقتصادية بالشلل التام وعدم وجود مؤشرات واضحة حول المستقبل السياسي لأكبر بلد عربي.