EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

البحرية الإسرائيلية تعترض السفينة "إيرين" قبل وصولها غزة

اعترضت زوارق حربية إسرائيلية سفينة "إيرين" التي كانت تقل ناشطي سلام -بينهم يهود- قبل دخولها إلى شواطئ قطاع غزة، الذي يدخل عامه الرابع تحت الحصار.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

البحرية الإسرائيلية تعترض السفينة "إيرين" قبل وصولها غزة

اعترضت زوارق حربية إسرائيلية سفينة "إيرين" التي كانت تقل ناشطي سلام -بينهم يهود- قبل دخولها إلى شواطئ قطاع غزة، الذي يدخل عامه الرابع تحت الحصار.

وذكرت نشرة MBC يوم الثلاثاء 28 سبتمبر/أيلول 2010 أن السفينة التي تضم نشطاء سلام يهود من مختلف أنحاء العالم انطلقت من قبرص باتجاه القطاع في محاولةٍ رمزيةٍ لكسر الحصار المفروض عليه منذ سنوات.

وقالت الإذاعة العبرية إن البحرية الإسرائيلية أجرت اتصالا مع قبطان السفينة، ودعته إلى عدم التقدم نحو غزة، والعودة إلى أدراجه أو التوجه إلى ميناء أشدود.

وكان 7 أشخاص من أنصار السلام اليهود من أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل أبحروا الأحد الماضي من مدينة فماجوستا في القسم الشمالي من قبرص على متن سفينة صغيرة تحمل اسم "ايرينترفع العلم البريطاني متوجهة إلى غزة.

حملت السفينة -التي تم تمويلها من هبات قُدمت من مختلف فروع منظمة "يهود أوروبيون من أجل سلام عادل"- ألعابا وكتبا ومعدات صيد وأدوية، فيما يمثل "مساعدة رمزية" لسكان غزة.

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي كان قد اعترض سفن أسطول الحرية في نهاية مايو الماضي، وأسفرت العملية عن مقتل 9 نشطاء أتراك، مما تتسبب في توتر كبير في العلاقات بين تركيا وإسرائيل.