EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2009

البحث عن الوجاهة بـ "الليدي جاردات"

الحارسات الشخصيات.. أدوارًا كانت بالأمس القريب حكرًا على الرجال، ففي مصر بدأت هذه الوظيفة تَجذبُ الكثير من الجنس اللطيف؛ إذ إن بعضهن أظهر فعلا قدرات عالية ومهارات كبيرة في ممارسة مهنة الحماية الشخصية.

الحارسات الشخصيات.. أدوارًا كانت بالأمس القريب حكرًا على الرجال، ففي مصر بدأت هذه الوظيفة تَجذبُ الكثير من الجنس اللطيف؛ إذ إن بعضهن أظهر فعلا قدرات عالية ومهارات كبيرة في ممارسة مهنة الحماية الشخصية.

الليدي جارد بدلا من البودي جارد، خدمة نسائية مخصصة للحراسة ربما تكون الأنسب للبعض، خاصة السيدات ممن يرغبن بحارس شخصي ولا يفضلن الرجال.

ترى نهى سيد "ليدي جارد" أن الرجل يوافق على أن تكون حارسة زوجته بنتًا؛ لأنه لا يتقبل بقاء حارس رجل معها لفترة طويلة.

ويوضح مدحت الشريف "مدير شركة فالكون للحراسات والأمن" أن التأمين والحراسة ليس مجرد عضلات بل تعتمد على دراسة الشخصية التي تقوم بتأمينها.

والمسألة ليست فقط للسيدات، ففكرة البودي جارد السيدة أو الليدي جارد فكرة تجذب الكثيرين للاستعانة بهن، أحيانًا كنوع من الوجاهة الاجتماعية أو لجاذبية الفكرة كمظهر غريب.

بيد أن بعضًا من هذه الحارسات أثبتن كفاءة في أعمالهن بالفعل، فالقوة ليست حكرًا على الرجال فقط، خاصة بعد أن اتجهت النساء مؤخرًا إلى تعلم فنون الدفاع عن النفس.

وتؤكد فاطمة حسين "ليدي جارد" أن أول الأمر كانت فكرة صعبة، لكن الفتيات يمارسن الآن رياضات عنف كالرجال تماما.

ربما هي تقاليع جديدة، وربما البعض يراها ضرورية، إلا أنها ظاهرة مجتمعية أصبحت واقعًا ملموسًا يتم التعامل معها.