EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2009

البائسات أكثر عرضة للوفاة بسرطان الثدي

في دراسة أجرتها جامعة جون هوبكنز على عينة من 600 شخص ينتمون لعائلات تشكو أمراضا في القلب، تبين أن الذين يتمتعون بموقف إيجابي في الحياة أقل عرضة للإصابة بهذه الأمراض بنسبة النصف، كما أظهرت دراسات أخرى أن السيدات البائسات أكثر عرضة للوفاة في حال إصابتهم بسرطان الثدي.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2009

البائسات أكثر عرضة للوفاة بسرطان الثدي

في دراسة أجرتها جامعة جون هوبكنز على عينة من 600 شخص ينتمون لعائلات تشكو أمراضا في القلب، تبين أن الذين يتمتعون بموقف إيجابي في الحياة أقل عرضة للإصابة بهذه الأمراض بنسبة النصف، كما أظهرت دراسات أخرى أن السيدات البائسات أكثر عرضة للوفاة في حال إصابتهم بسرطان الثدي.

وفي هذا الإطار يقول د. روبرت شان أستاذ مساعد في عيادة مايو- إن السبب في ذلك يرجع إلى الموقف الإيجابي لهؤلاء الأشخاص تجاه الحياة.

كريستين كاتل سيدة في العقد الثالث من عمرها -تعاني من سرطان في القولون، اضطرت على أثره إلى الخضوع لنحو 13 جلسة علاج كيمائي في سبعة أشهر فقط.

لم تشأ كريستين البكاء على حالها ولكنها فضلت البقاء مع زميلاتها اللواتي يعانين من نفس المرض، حيث يتحدثن ويرقصن، وهو ما توضح كريستين قائلة "إن هذا الأمر يساعدها في تحمل العلاج الكيميائي؛ حيث إن الموقف الإيجابي يلعب دورا أساسيا".

على الرغم من أن دراسات مماثلة على مرضى السرطان أعطت نتائج غير حاسمة، فإن مريضات سرطان الثدي تحديدا اللاتي يشعرن باليأس كن أكثر عرضة للوفاة.

الجدير بالذكر أن عدد الأشخاص الذين يصابون بمرض السرطان على مستوى العالم سنويا يقدر بأكثر من 11 مليون، ويتسبب المرض في وفاة أكثر من 7 ملايين شخص سنويا بما نسبته 12.5%، من حالات الوفاة في جميع أنحاء العالم، وينتظر أن يصل عدد الحالات الجديدة إلى 16 مليون حالة سنويا بحلول عام 2020، وذلك وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية.

ويعتبر سرطان الثدي من أكثر الأمراض السرطانية الخبيثة شيوعا في جميع أنحاء العالم، كما يعد ثاني سبب من أسباب الوفيات لدى النساء بعد سرطان الرئة، وتصاب كل دقيقتين امرأة بهذا المرض، وتشير الإحصاءات الأمريكية إلى أن واحدة من كل ثماني أو عشر نساء تصاب بسرطان الثدي.