EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2009

الإنترنت يتكلم العربية لأول مرة منذ 40 عاما

في خطوة هي الأولى من نوعها ستغير من نمط استخدام الإنترنت منذ انطلاقها قبل 40 عاما، أعلنت هيئة "إيكان" -الهيئة المنظمة لعمل الإنترنت- في مؤتمرها بالعاصمة الكورية الجنوبية سيول، أنه سيكون بإمكان الملايين من مستخدمي الشبكة كتابة أسماء مواقع بلغاتهم الأصلية، بدلا من الحروف اللاتينية.

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2009

الإنترنت يتكلم العربية لأول مرة منذ 40 عاما

في خطوة هي الأولى من نوعها ستغير من نمط استخدام الإنترنت منذ انطلاقها قبل 40 عاما، أعلنت هيئة "إيكان" -الهيئة المنظمة لعمل الإنترنت- في مؤتمرها بالعاصمة الكورية الجنوبية سيول، أنه سيكون بإمكان الملايين من مستخدمي الشبكة كتابة أسماء مواقع بلغاتهم الأصلية، بدلا من الحروف اللاتينية.

وسيبدأ العمل في النظام الجديد اعتبارا من 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وسيكون بعدها استخدام لغات؛ كالعربية والهندية والصينية وغيرها، متاحا في أسماء المواقع الإلكترونية، بحسب تقرير خاص لنشرة التاسعة على قناة MBC1 الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول.

وسيسمح هذا الإجراء بقبول خصائص لغوية جديدة، من اللغات الصينية والعربية والكورية واليابانية وغيرها، لتحرير العنوان بالكامل في حقل البحث.

وكان الإجراء قد تم اختباره منذ سنتين تقريبا، ومن المتوقع العمل به قريبا، ليصبح متوفرا بحلول منتصف العام 2010.

ومن المتوقع أن يسمح هذا التغيير لمستخدمي الإنترنت من غير الأنجلوسكسونيين بالتمتع بهذه الخدمة الجديدة، علما بأن أكثر من نصف روّاد الإنترنت في الوقت الحاضر -1.6 مليار شخص تقريبا- يستخدمون لغات غير لاتينية.

فعبد الله مثلا صاحب موقع www.abduallah.org، سيكون بإمكانه كتابة موقعه بالطريقة الجديدة "ووو. عبد الله. نظماختصارا لكلمة منظمات، أما الطالب أحمد بمدرسة الغزالي بإمكانه مستقبلا أن يكتب بريده الإلكتروني كالتالي "أحمد آت الغزالي.علم"

أما شركة زمردة البحرينية فسيصبح عنوانها في الشبكة "ووو. زمرد.ب حوب ح اختصارا لكلمة بحرين.

يقول المسؤولون عن "الائتلاف العربي لأسماء الإنترنت" إن الحروف الإنجليزية غير كافية لتمثيل الكلمات العربية؛ لأنها تعجز أصلا عن تمثيل حروف عربية في منتهى الأهمية؛ كالضاد والطاء والحاء والخاء والعين والغين والهمزة. كذلك فإن لكل أمة لغتها التي تريد لها أن تكون في متناول الناطقين بها، وخصوصا على الإنترنت ذي الانتشار العالمي.

ومن جانبه اعتبر رود بيكستروم -المدير التنفيذي في "إيكان"- أن هذا التغيير هو الأهم في الفترة من 10-15 عاما الأخيرة. وأضاف "أنه واحد من أكثر التطورات المدهشة لمستخدمي الإنترنت حول العالم في السنوات الأخيرةأن يتمكن الناس حول العالم من استخدام النطاق الخاص بمواقعهم وعناوينها بلغاتهم المحلية".

ويقول وائل غنيم -مدير التسويق والمنتجات في الشرق الأوسط وإفريقيا في شركة جوجل، لنشرة التاسعة- "هناك أكثر من 40 مليون مستخدم للإنترنت في الدول العربية.. وهذا الرقم يتوقع أن يرتفع في الفترة المقبلة؛ ما يعني أن اللغة العربية ستكون إحدى اللغات المهمة للشركات، ومنها جوجل".

لكن بعض الخبراء يرون أن هذا التحول، قد يظهر مشاكل جديدة، فكيف يمكن لمستخدم غير كوري مثلا التعامل مع المواقع الكورية، وفهم محتواها أو الوصول للموقع الإلكتروني الخاص بالشركة، إذا كان العنوان مكتوبا باللغة الكورية؟