EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

الإجهاد يؤدي إلى زيادة الإصابات بين الرياضيين

الإجهاد يضاعف إصابات الملاعب

الإجهاد يضاعف إصابات الملاعب

أكدت تقارير طبية حديثة أن حالات الإجهاد البدني المفرط الذي يعاني منه الرياضيون الشباب، من شأنها أن تضاعف من معدلات الإصابة بين هؤلاء الرياضيين.

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

الإجهاد يؤدي إلى زيادة الإصابات بين الرياضيين

أكدت تقارير طبية حديثة أن حالات الإجهاد البدني المفرط الذي يعاني منه الرياضيون الشباب، من شأنها أن تضاعف من معدلات الإصابة بين هؤلاء الرياضيين.

وذكرت نشرة MBC يوم السبت 30 أكتوبر/تشرين الأول 2010 أن الألعاب الرياضية المختلفة ينجم عنها إصابة طلاب المدارس العليا بمليوني إصابة سنويا، ويسجلون ستمائة ألف زيارة للمستشفى، وثلاثين ألف حالة تحتم البقاء داخل المستشفى.

من جانبه، رأي الدكتور جويل شول -مختص في الطب الرياضي بمستشفى غرانت هوسبيتال بكولمبوس الأمريكية- أن لاعبي البيسبول يلاحظ أنهم في التاسعة من عمرهم يصابون بإصابات عديدة، كما أن آلام الظهر هي أكثر أمراض البيسبول شيوعا.

ولا ينبغي للطفل الذي دون التاسعة أن يقوم بالتصويب نحو المرمى في لعبة البيسبول لأكثر من 75 مرة في اليوم، أما الذين هم في سن 16 فيمكنهم التهديف لـ95 مرة، والذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 18 فيمكنهم التصويب 5 مرات بعد المائة.

ويقول الخبراء إن الصبية الذين هم دون سن التاسعة لا ينبغي أن يعدوا مسافة تزيد عن الميلين في اليوم الواحد، أما الذين هم ما بين 12 و14 عاما، فيمكنهم الركض لمسافة 6 أميال يوميا.

وأوضح الأطباء أن تخطي الحدود في الرياضة قد يكون سببا في إحداث إصابات بالغة، فمثلا إصابات الكاحل والركبة الناجمة عن لعب كرة السلة قد تكون سببا في الإصابة بالروماتيزم.