EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2009

الأكل مع العائلة يحمي الفتيات من الاكتئاب

أثبتت دراسات علمية حديثة في الولايات المتحدة الأمريكية أن جلوس العائلة سويا إلى مائدة الطعام قد يخفف من مخاطر تعرض الفتيات إلى الاكتئاب، واضطرابات الأكل، وفرط التفكير في مستلزمات الشكل الجذاب والمظهر اللائق.

أثبتت دراسات علمية حديثة في الولايات المتحدة الأمريكية أن جلوس العائلة سويا إلى مائدة الطعام قد يخفف من مخاطر تعرض الفتيات إلى الاكتئاب، واضطرابات الأكل، وفرط التفكير في مستلزمات الشكل الجذاب والمظهر اللائق.

قالت رشا الكتبي -مراسلة نشرة MBC اليوم الاثنين، الـ23 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009- نقلا عن د. ستيفن هنشو إن الضغوط التي تتعرض لها الفتيات تزداد يوما عن يوم، وإن الفتيات تواجه ثلاث تحديات تتمثل في مجموعة من التوقعات التي يستحيل تقريبا تحقيقها، فليس المطلوب منهن على طول الخط التمتع بذكاء خارق أو لياقة بدنية عالية وحسب، وإنما تسعى الفتيات إلى التمتع بجمال وقوام رشيق، وكل هذه التحديات تدفع بالفتيات إلى وضع نفسي متأزم.

يشار إلى أن واحدة من كل أربع أمريكيات تعاني اكتئابا عنيفا إذا وصلت إلى سن الـ19 من العمر، أو أنها لجأت إلى الانتحار، أو الجدع الذاتي، أو عانت من الإفراط في الأكل أو اضطرابات مختلفة.

وأضاف هنشو أن حوالي 60% من الفتيات في سن الثامنة عشرة يشعرن بقلق حيال وزنهن، وثلثهن تقريبا يمارسن حمية غذائية، وفقا لاستطلاع رأي أجري في الولايات المتحدة.

وينصح د. هنشو الوالدين بتعويد بناتهن على النظر بطريقة نقدية إلى وسائل الإعلام، مؤكدا أن جلوس الفتيات إلى مائدة الطعام بصحبة العائلة يخفف من اضطرابات الأكل واحتمالات تعاطي المخدرات أو شرب الخمور.

كما أن تشجيع الفتيات على الانخراط في الجماعة يعطيهن معنى أكبر لوجودهن، وأضاف هنشو أن هذا الشعور بالالتزام تجاه الجماعة قد يكون هو الشعور السليم لمساعدة الفتيات على التغلب على التحديات التي تواجهن.

يذكر أن عدد الفتيات اللاتي خضعن لعمليات تجميل زاد 3 مرات بين عامي 97 من القرن الماضي و2007، وعدد العمليات التي أجريت على اللواتي في سن الـ18 وأقل ارتفع من 60 ألفا إلى أكثر من 200 ألف.