EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2011

اكتشاف طبي جديد: استئصال الأنسجة المسببة لمرض الصرع

خلايا الأنسجة المسببة للصرع

خلايا الأنسجة المسببة للصرع

تمكن جراحون أمريكيون من استئصال أنسجة معينة مسببة لمرض الصرع، بعد كفاح طويل مع الأدوية التي لم تكن مفيدة لمرضى نوبات الصرع.

تمكن جراحون أمريكيون من استئصال أنسجة معينة مسببة لمرض الصرع، بعد كفاح طويل مع الأدوية التي لم تكن مفيدة لمرضى نوبات الصرع.

ونقلت نشرة MBC1، الجمعة 10 مارس/آذار 2011م عن فيكتور فاندرهوف، وهو أحد المرضى المصابين بالصرع، قوله: "إنه يفقد الوعي ولا يعي شيئا عند إصابته بنوبة الصراعمشيرا إلى أنه على استعداد لعمل جراحة للتخلص من هذا المرض.

وقال دكتور جوزيف، طبيب فاندرهوف، إنه يمكن إجراء جراحة، أقل خطورة للتخلص من هذا المرض، مؤكدا أن نسبة نجاح مثل هذه العمليات تصل إلى 70%.

وقام فريق من الأطباء بإجراء "مسوحات" مقطعية، وفحص شامل لمخ فاندرهوف، وتبين أن السبب يكمن في "الهيبو كامبوس" الذي يعرف باسم "حصين المخ".

فاندرهوف أقلع عن الأدوية، وكتب خطاب شكر إلى فريق الأطباء، بعد أن تمكن من ممارسة حياته الطبيعية بعد هذه العملية.

مرض الصرع هو حالة عصبية تُحدث من وقت لآخر اختلال وقتي في النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ، وينشأ النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ من مرور ملايين الشحنات الكهربائية البسيطة من بين الخلايا العصبية في المخ وأثناء انتشارها إلى أجزاء الجسم جميعه، وهذا النمط الطبيعي من النشاط الكهربائي من الممكن أن يختل؛ بسبب انطلاق شحنات كهربائية شاذة متقطعة لها تأثير كهربائي أقوى من تأثير الشحنات العادية.

ويكون غالبا لهذه الشحنات تأثير على وعي الإنسان وحركة جسمه وأحاسيسه لمدة قصيرة من الزمن، وهذه التغيرات الفيزيائية تسمى "تشنجات صرعيةولذلك يسمى الصرع أحيانا "بالاضطراب التشنجي".

وقد تحدث نوبات من النشاط الكهربائي غير الطبيعي في منطقة محددة من المخ، وتسمى النوبة حينئذ بالنوبة الصرعية الجزئية أو النوبة الصرعية النوعية، وأحيانا يحدث اختلال كهربائي بخلايا المخ جميعها، وهنا تحدث ما تسمى بالنوبة الصرعية العامة أو الكبرى.