EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2011

اكتشاف بروتين جديد يساعد في تشخيص أورام البنكرياس مبكرًا

بروتين يكشف مبكرًا احتمالات الإصابة بأورام البنكرياس

بروتين يكشف مبكرًا احتمالات الإصابة بأورام البنكرياس

اكتشف الأطباء علاقة بين زيادة نسبة بروتين البلادين في الجسم وبين سرطان البنكرياس الذي يُعد أحد أكثر أنواع السرطانات فتكًا بحياة الإنسان.

اكتشف الأطباء علاقة بين زيادة نسبة بروتين البلادين في الجسم وبين سرطان البنكرياس الذي يُعد أحد أكثر أنواع السرطانات فتكًا بحياة الإنسان.

وذكرت نشرة MBC، يوم السبت 22 يناير/كانون الثاني 2011، أن الاكتشاف الطبي الأخير المتعلق بهذا النوع من السرطانات؛ قد يكون له دور كبير في الحد من خطورة المرض.

وأوضحت النشرة أن الأطباء اكتشفوا علاقة وثيقة بين هذا المرض وزيادة نسبة بروتين البلادين في الجسم؛ ما يقود الباحثين إلى التوصل إلى طرق فضلى للفحص والمعالجة.

ويشير الأطباء إلى أن فرصة المصابين بسرطان البنكرياس بكل مراحله، في الحياة عامًا واحدًا؛ تصل إلى 20% فقط، أما احتمال حياتهم خمسة أعوام بعد التشخيص فتهبط إلى 4%.

ويوضح د. هونج جين المتخصص بجراحة الكبد والبنكرياس، أن طبيعة سرطان البنكرياس تجعله أشد خطورةً من أنواع السرطانات الأخرى، وأن الأطباء يعملون حاليًّا على فحص بروتين البلادين الذي يوجد عادةً في أورام البنكرياس قبل انتشاره في بقية الجسم.

من جانبها، رأت كارول أوتي المتخصصة بعلم وظائف الخلايا والجزيئات، أن المثير أن زيادة نسبة بروتين البلادين تعد فعلاً مؤشرًا على البدايات الأولى للإصابة بالأورام.

وأوضح الأطباء أنه يتم تعرف نسبة هذا البروتين عن طريق أخذ عينة بالإبرة من البنكرياس؛ ما يشير إلى وجود حالة سرطانية في البنكرياس من عدمه؛ ما يساعد الأطباء على التشخيص المبكر وعلى زيادة احتمال بقاء المصاب في الحياة بنسبة أكبر.