EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2009

استنساخ مصحف عباسي بالذهب

إنها مخطوطات نادرة للمصحف الشريف ازدانت مؤخرا بالزخرفات المذهبة والملونة، هي إنجاز للمجمع العلمي العربي الإسلامي في بيروت على مدى 15 عاماً .

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2009

استنساخ مصحف عباسي بالذهب

إنها مخطوطات نادرة للمصحف الشريف ازدانت مؤخرا بالزخرفات المذهبة والملونة، هي إنجاز للمجمع العلمي العربي الإسلامي في بيروت على مدى 15 عاماً .

نسخ من القرآن الكريم مزخرفة صفحاتها بالذهب الخالص وبـ 15 لوناً من الأحبار ومحفوظة في صناديق مذهبة ومصنعة من جلود التمساح والأفاعي والنعام، وأيضاً من الكريستال.

محمد الداية، رئيس المجمع العلمي العربي الإسلامي ببيروت يقول : إن هذه النسخة الكبيرة تزن 15 كيلو جراماً وتحتوي على 4.5 من الذهب عيار 24 وتشكل مصحفاً كاملاً.

انطلق المشروع لدى جولة رئيس المجمع محمد الداية على متاحف العالم بحثاً عن مخطوطة نادرة فوجد ضالته في متحف لندن وهي نسخة من القرآن الكريم يعود تاريخها إلى 700 سنة نفذها الخطاط الشهير أحمد القرة حصاري، فقام بتصويرها بعد حصوله على أذن المتحف وأنتج طبعات محلية مستوحاة من تلك المخطوطة النادرة العائدة للعصر العباسي.

يوضح الداية : حصلنا على الذهب والأحبار من ألمانيا وكذلك ورق الزندر المضاد للتلف والتآكل؛ لكي يظهر المصحف كما كانت المخطوطة تماما؛ محافظة على طابعها التراثي.

وضعت هذه القرائين المذهبة في صناديق على شكل تحف أدهشت رؤساء وملوك العالم، بحيث يحتفظ بنسخ منها في قصر الإليزيه ومتحف اللوفر في فرنسا وفي البلاط الملكي المغربي ومقر البطريركية المارونية في لبنان.