EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2009

استخدام التعليم الترفيهي لاكتشاف الأطفال المبتكرين في جدة

في جوّ مليء بالمتعة والإثارة والتشويق، وقف الطفل السعودي عبد العزيز الشمراني بين أجهزة الروبوت الآلية ليسير نحو الإبداع بجدية وعطاء بين 300 طفل وطفلة تمكنوا من تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم في أول نادي تطوعي خصص لدعم ورعاية الموهبة، وتسخير كافة الإمكانات للموهوبين لإبراز إبداعاتهم الخلاقة وتحفيزهم على مواكبة تطورات العلم بأسلوب التعليم بالترفيه.

في جوّ مليء بالمتعة والإثارة والتشويق، وقف الطفل السعودي عبد العزيز الشمراني بين أجهزة الروبوت الآلية ليسير نحو الإبداع بجدية وعطاء بين 300 طفل وطفلة تمكنوا من تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم في أول نادي تطوعي خصص لدعم ورعاية الموهبة، وتسخير كافة الإمكانات للموهوبين لإبراز إبداعاتهم الخلاقة وتحفيزهم على مواكبة تطورات العلم بأسلوب التعليم بالترفيه.

ويرى المراقبون أن إنشاء "نادي جدة للموهوبين" بمدينة العلوم في جدة، خطوة مهمة في نشر ثقافة الموهبة بأسلوب التعليم الترفيهي في المجتمع. ويقول عبد العزيز لبرنامج "MBC في أسبوع" في حلقة الخميس 10 ديسمبر/كانون أول: "هناك أقسام كثيرة في هذه المدينة نستفيد منها جميعا في تنمية المواهب، ولكني استفدت كثيرا من قسم الطيران".

ويقول مازن بلية رئيس نادي "واحة جدة للموهوبين" لبرنامج "MBC في أسبوع": وجدنا أن مراكز العلوم هي جزء لا يتجزأ من تكوين منظومة التعليم في المملكة، لأنها تساند التعليم الرسمي بطرق ترفيهية. وأضاف أن مثل هذه المراكز تستطيع أن توصل الفكرة للطلاب عن طريق اللعب، وهو أفضل شيء محبب لنفوسهم".

وتحتوي الواحة على أكثر من 7 صالات علمية شملت 70 معروضة تفاعلية ترصد المعالم المهمة لمختلف العلوم والمعارف، مثل صالة علماء المستقبل، وصالة الفيزياء والرياضيات والتي تبسط المادتين من خلال ألعاب ترفيهية محببة. وهناك أيضًا صالة جسم الإنسان، ومدينة الربوت، وعجائب الماء، وغيرها من الأقسام التي تنمي ذكاء الأطفال وتنبئ باكتشاف مواهبهم.

وفي هذا السياق ويقول إيهاب حسن نصير مشرف نادي واحة جدة للموهوبين: "إن النادي يقيم ورش العمل واللقاءات وعدة برامج يركز فيها على تنمية قدرات الموهوبين والموهوبات، وذلك بهدف إبراز تلك المواهب".

وتقول السيدة إيلينا -زائرة من الولايات المتحدة التقطها في واحة الموهوبين، مها شلبي مراسلة MBC في جدة-: هذه الواحة العلمية هي إنجاز حضاري السعودية؛ حيث يوجد بها أجهزة ومعروضات تساعد الطلاب في تنمية مواهبهم والاستفادة من الأنشطة العلمية والترفيهية". ولفتت إلى أن "الأشخاص العاملين يقومون المساعدة في تثقيف الزائرين في كيفية عمل المعروضات والأجهزة في جوّ يحس زيادة مهاراتهم".

وواحدة الموهوبين هي صالة علمية توفر البيئة المحفزة للإبداع والابتكار ببرامج تعمل على تطوير الموهبة واكتشاف ورعاية الموهوبين في أول بادرة علمية، تمنح الموهوبين من أعضائها جواز سفر يخولهم بزيارة أكثر من 290 مركزا متخصصا في العلوم والابتكار حول العالم.

وتم تأسيس الواحة بالتصاميم الخلاقة بالتعاون مع خبراء دوليين من المنظمة الدولية لمراكز العلوم (آستك) وتنفيذ شركة كنابس السويدية، وتم اختيار محتوياتها ومعروضاتها العلمية بالتعاون مع كبرى دور الاستشارات العالمية.