EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2011

ترحيب دولي واسع النطاق إعلان جنوب السودان دولة مستقلة رسميًا

بحضور العشرات من رؤساء الدول والشخصيات الدولية البارزة، أُعلن رسميًا -السبت- ولادة دولة جنوب السودان في جوبا عاصمة الدولة الجديدة، وسط احتفالات رسمية وشعبية، بالتوازي مع ترحيب دولي واسع النطاق.

بحضور العشرات من رؤساء الدول والشخصيات الدولية البارزة، أُعلن رسميًا -السبت- ولادة دولة جنوب السودان في جوبا عاصمة الدولة الجديدة، وسط احتفالات رسمية وشعبية، بالتوازي مع ترحيب دولي واسع النطاق.

وذكر تقرير نشرة MBC -السبت 9 يوليو/تموز 2011م- أن الانفصال عن الشمال قد تم طبقًا لنتيجة الاستفتاء الذي شارك فيه نحو 4 ملايين مواطن جنوبي في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

وذكر التقرير أن الانفصال جاء بعد خمسة عقود من الحروب والصراعات بين الشمال والجنوب، فيما وُصف بأطول حروب إفريقيا.

من جانبه وصف عمر البشير -الذي أصبح رئيسًا لشمال السودان فقط- نجاح الدولة الوليدة أنه نجاح لبلاده مجددًا مطالبته الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة برفع العقوبات عن الخرطوم.

في السياق نفسه أعلن سلفا كير -رئيس جمهورية جنوب السودان- العفو عن جماعات مسلحة كانت تقاتل حكومته، كما تعهد بإحلال السلام في المناطق الحدودية المضطربة.

إلى ذلك قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن هناك حاجة لانجاز مزيد من العمل، وإنه لن يتحقق السلام الدائم إذا لم تف جميع الأطراف بمسؤوليتها الواردة في اتفاق السلام الشامل.

من جهتها أشارت الدكتورة مريم الصادق المهدي -عضو الهيئة المركزية لحزب الأمة السوداني المعارض- إلى أنه يجب الاعتبار من الدروس التي أدت بالسودان إلى ذلك الوضع، مشيرة إلى أن الانفصال يعبر عن الفشل في إدارة التنوع، على حد وصفها.