EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2010

إسرائيل تزيل مقبرة بالقدس تحوي رفات الصحابة

قامت إسرائيل بإزالة 150 قبرا إسلاميا في مقبرة مأمن الله، أقدم المقابر الإسلامية في القدس، تمهيدا لإزالة المقبرة التي تضم رفات عدد من الصحابة والتابعين.

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2010

إسرائيل تزيل مقبرة بالقدس تحوي رفات الصحابة

قامت إسرائيل بإزالة 150 قبرا إسلاميا في مقبرة مأمن الله، أقدم المقابر الإسلامية في القدس، تمهيدا لإزالة المقبرة التي تضم رفات عدد من الصحابة والتابعين.

وذكرت نشرة أخبار MBCأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي وضعت أيضا علامات على 150 قبرا آخرا في المقبرة تمهيدا لإزالتها هي الأخرى، وذلك لإقامة مجمع للتسامح بين الأديان! وحديقة خلفية للمتحف، ومجمع محاكم إسرائيلية مكان المقبرة العريقة.

وقال شهود عيان إن السلطات الإسرائيلية قامت في جنح الظلام بإزالة هذه القبور وبشكل مفاجئ.

ولفت تقريرMBC إلى أنه مما يزيد من حدة الهجمة الإسرائيلية على هذه المقبرة أنها توجد في مكان في القدس الغربية ولا يوجد فيها كثير من الأراضي الصالح للبناء، مما جعلها في الأساس عقارا مطلوبا جدا.

ونقل التقرير عن تحقيق لصحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية عمق الفساد المالي المرتبط بهذا الموضوع والدمار الذي لحق بهذه المقبرة العريقة التي تعد من أهم معالم القدس.

وبينما تقول الرواية الإسرائيلية إن القبور التي أزيلت كانت قديمة ومزيفة، فإن الشيخ مصطفى أبو زهرة متولي أوقاف القدس ومسؤول ترميم المقابر الإسلامية أكد لـMBC أن هذه الادعاءات غير صحيحة، وقال إن هذه مقبرة إسلامية تاريخية منذ الفتح العمري، ولقد دفن فيها الآباء والأجداد على مدى 1400 عام.

وأضاف "لقد قمنا بترميز مواقع القبور وترميمهافهي مقبرة إسلامية معروفة وستبقى إرثا إسلاميا وإنسانيا، وأردف قائلا "لا يجوز أن تنطبق لغة الجرافات على الموتى في قبورهم".