EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

إسرائيل تدرس دخول 100 سلعة لغزة

كشف مسؤول إسرائيلي بارز أن حكومة بنيامين نتنياهو تدرس دخول 100 سلعة إلى قطاع غزة، في ظلّ ضغوط دولية لتخفيف الحصار المفروض على القطاع من قبل الإسرائيليين.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

إسرائيل تدرس دخول 100 سلعة لغزة

كشف مسؤول إسرائيلي بارز أن حكومة بنيامين نتنياهو تدرس دخول 100 سلعة إلى قطاع غزة، في ظلّ ضغوط دولية لتخفيف الحصار المفروض على القطاع من قبل الإسرائيليين.

وذكر تقرير لنشرة التاسعة على قناة MBC1، أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر عقد الأربعاء الـ 16 من يونيو/حزيران، اجتماعا لبحث تخفيف الحصار، ولكنه انفض دون اتخاذ أية قرارات.

وتسعى إسرائيل إلى تخفيف حدة الانتقادات الدولية التي تعرضت لها، في أعقاب الهجوم الدامي، الذي شنته وحدة "كوماندوز" بحرية على السفينة التركية "مرمرةالتي كانت ضمن سفن "أسطول الحريةالذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، أواخر مايو/أيار الماضي، وهو الهجوم الذي أسفر عن سقوط تسعة قتلى، جميعهم من الأتراك، وأحدهم يحمل الجنسية الأمريكية.

وقال دبلوماسيون إنه بموجب خطة وضعت بالتنسيق مع توني بلير -رئيس وزراء بريطانيا السابق ومبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا- فإن إسرائيل قد تسمح بدخول سلع تجارية إلى غزة وفق قائمة معينة.

وقال بلير -الذي عقد محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الإثنين- إن إسرائيل وافقت مبدئيّا على بدء تخفيف الحصار خلال أيام.

من جانبه، أكد غسان الخطيب -مدير مركز الإعلام الحكومي في رام الله، في تصريحات صحفية- أن موافقة إسرائيل على دخول قائمةٍ من السلع إلى غزة لن تكون كافية لإنهاء الأزمة الإنسانية هناك أو إنهاء العزلة التي تفرضها إسرائيل بين الضفة والقطاع.