EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

إسرائيل تبدأ مناورات عسكرية ضخمة

بدأت إسرائيل مناورة عسكرية ضخمة -تستمر خمسة أيام- تحسبا لما تصفه بهجوم بمئات الصواريخ ضد أراضيها من قبل سوريا ولبنان وقطاع غزة وإيران.

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

إسرائيل تبدأ مناورات عسكرية ضخمة

بدأت إسرائيل مناورة عسكرية ضخمة -تستمر خمسة أيام- تحسبا لما تصفه بهجوم بمئات الصواريخ ضد أراضيها من قبل سوريا ولبنان وقطاع غزة وإيران.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -في تصريحات له نقلتها نشرة التاسعة على قناة MBC1 الأحد الـ 23 من مايو/أيار- المناورات بأنها تدريبات روتينية مقررة منذ فترة طويلة، مشيرا إلى أنها ليست نتيجة لأية تطورات أمنية استثنائية.

وأضاف نتنياهو: "نسعى للهدوء والاستقرار والسلام، ولكن ليس سرّا أننا نعيش في منطقة واقعة تحت تهديد الصواريخ والقذائف".

وتشمل المناورات التي أطلق عليها اسم "نقطة تحول 4"، قوات الجيش والشرطة وخدمات الطوارئ والمجتمعات المدنية، ونحو 150 هيئة حكومية إسرائيلية.

واعتبرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية -في تقرير لها- أنه على أطراف معينة في المنطقة، ألا تخلط بين التهديد بالحرب وبين المناورات التي تتم في مايو/أيار من كلّ عام.

ورأت الصحيفة، أن المناورات تشتمل تدريبات لفحص جاهزية سلطات الطوارئ، في مواجهة سقوط مئات أو آلاف الصواريخ على المدن الإسرائيلية، لافتة إلى أن صواريخ حزب الله قادرة حاليا على ضرب عمق جنوب إسرائيل، مقارنة بقدرات الحركة اللبنانية إبان مواجهات صيف 2006، كما أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تحوز صواريخ يفوق مداها 50 كيلومترًا.

واستبعد شلومو جانور -المحلل السياسي الإسرائيلي- أن يكون الهدف من هذه المناورات هو الاستعداد لشن حرب هذا الصيف، واصفا إياها بالتقليدية.

وقال جانور -في تصريحات لنشرة MBC1-: "أعتقد أن هذا الصيف سيكون هادئا، هناك رغبة في الهدوء من قبل إسرائيل".