EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2011

إبحار أول شحنة نفط يصدرها ثوار ليبيا

طلب البيت الأبيض، اليوم، من الزعيم الليبي معمر القذافي القيام بأفعال لا الاكتفاء بالأقوال، بعد تسلُّم رسالة منه فور إعلان واشنطن انسحابها من الحملة العسكرية على ليبيا.

طلب البيت الأبيض، اليوم، من الزعيم الليبي معمر القذافي القيام بأفعال لا الاكتفاء بالأقوال، بعد تسلُّم رسالة منه فور إعلان واشنطن انسحابها من الحملة العسكرية على ليبيا.

وذكرت نشرة اليوم الأربعاء 6 إبريل/نيسان 2011 أن ناقلة نفط أبحرت، اليوم، من مصب قريب من مدينة طبرق شرق ليبيا حاملةً أول شحنة نفط تُصدَّر من منطقة تخضع لسيطرة الثوار.

وأكد مسؤولون في حلف شمال الأطلسي، أن الزعيم الليبي معمر القذافي يستعمل المدنيين دروعًا بشرية لصد الهجمات الجوية على قواته. وأضاف الحلف أن هذا التكتيك يساعد حاليًّا في تقدُّم قوات القذافي في اتجاه أجدابيا التي تسيطر عليها المعارضة.

وأوضح الحلف أنه يواصل توجيه ضربات مباشرة إلى تلك القوات وإلى شبكة إمداداتها اللوجستية وذخائرها، خصوصًا بين أجدابيا ومصراتة.

في المقابل، أعربت المعارضة الليبية المسلحة عن غضبها تجاه ما اعتبرته بُطئًا من جانب القوات الغربية في دعم زحفها على الطريق الساحلي المهم. ودارت معارك عنيفة في البريقة بين الثوار وقوات العقيد معمر القذافي.