EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2009

أول مسجد من تصميم امرأة في العالم

مسجد شاكر في مدينة إسطنبول التركية العريقة، هو الأول في العالم الذي أشرفت على تصميمه امرأة هي زينب فضيللي أوغلو، بمساعدة مهندسين أتراك. وقد مزجت بتصاميمها ثقافات قديمة ومعاصرة توزعت بين الفارسية والهندية والسلجوقية والعثمانية والأوروبية.

مسجد شاكر في مدينة إسطنبول التركية العريقة، هو الأول في العالم الذي أشرفت على تصميمه امرأة هي زينب فضيللي أوغلو، بمساعدة مهندسين أتراك. وقد مزجت بتصاميمها ثقافات قديمة ومعاصرة توزعت بين الفارسية والهندية والسلجوقية والعثمانية والأوروبية.

وتقول زينب فضيللي أوغلو، المصممة الفنية لأول مسجد في العالم، لنشرة أخبار التاسعة على mbc1 اليوم الثلاثاء 12 مايو: "لا نريد أنا وزملائي المهندسين أن ينظر الناس إلى المسجد كعمل فني، أو أن يرفضوا المكان، نريدهم أن يشعروا بأنهم جزء من المكان وبأنه مكانهم الخاص".

وعائلة شاكر السعودية التي تهتم بالتراث، هي صاحبة بناء "مسجد شاكر" في إسطنبول الذي يتسع لقرابة 650 مصلٍّ بين باحته الداخلية وفنائه الخارجي، وحظيت المرأة بمساحة للصلاة داخله مثل الرجل، كما تقول المهندسة المعمارية والدة زينب، وترى أن لا شيء يمنع المرأة من دخول المسجد مع الرجل من باب واحد.

وتقول يوكسال بهليل، المهندسة المعمارية ووالدة زينب "القيود لا تكون بالحواجز بين المرأة والرجل، القيود هي في عقول البشر، ولا يجب أن نخلط بين العادات وأصول الدين".

والمصممة العالمية للمسجد، تؤكد لنشرة التاسعة أنها تعتز بأنها نتاج الجمهورية التركية العلمانية، التي أعطت حقوقًا متساوية للرجال والنساء، وتؤكد أنها مسلمة، وبأنها ليست هنا من أجل إعادة تعريف الإسلام.

وفي هذا السياق يقول كعان تيبه، المهندس التنفيذي لمسجد شاكر، لنشرة التاسعة: "كل تفصيل أقدمنا عليه، سواء في بناء المسجد أو في تصاميمه أخذنا برأي علماء مسلمين ومؤرخين، لكي لا نقع في أخطاء، ولنمنع حدوث أية دلالات خاطئة".

وأبرز مفاصل المسجد الأساسية: من الخارج قبته الضخمة، ومئذنتاه والنافورة في وسط الباحة، والثريا الضخمة في داخله.