EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2009

أمسية موسيقية عُمانية تستحضر عبد الحليم

بالتعاون مع منظمة اليونسكو وضمن موسمها السياحي، نظمت وزارة السياحة العمانية أمسية جمعت بين أصالة الفن القديم، في ذكرى العندليب الراحل عبد الحليم حافظ والتراث العماني على مسرح حصن الفليج الأثري بولاية بركاء، الذي يعود إلى القرن الثامن عشر والذي افتتح عام 99 بالتعاون مع منظمة اليونسكو ليصبح معلما للسياحة الثقافية.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2009

أمسية موسيقية عُمانية تستحضر عبد الحليم

بالتعاون مع منظمة اليونسكو وضمن موسمها السياحي، نظمت وزارة السياحة العمانية أمسية جمعت بين أصالة الفن القديم، في ذكرى العندليب الراحل عبد الحليم حافظ والتراث العماني على مسرح حصن الفليج الأثري بولاية بركاء، الذي يعود إلى القرن الثامن عشر والذي افتتح عام 99 بالتعاون مع منظمة اليونسكو ليصبح معلما للسياحة الثقافية.

وعزفت فرقة "الحفني للموسيقى العربية" أجمل المقطوعات من أغاني عبد الحليم، كما شدا وائل سامي ب"أحلم بيك" و"أنت فين" و"جانا الهوى" وتعد الفرقة التي تتبع مركز الحفني للدراسات الموسيقية، والذي يحمل اسم الموسيقي الدكتور محمود أحمد الحفني، الذي عاش خلال الفترة ( 1896 - 1973)، من أعرق الفرق الموسيقية المصرية المتخصصة في أغاني عمالقة الفن كعبد الوهاب وأم كلثوم وغيرهم.

الدكتورة رتيبة الحفني، ابنة الدكتور محمود، قامت بتأسيس هذه الفرقة والإشراف عليها، وكان لها الدور في إنجاح عروضها على مسارح دار الأوبرا بالقاهرة والإسكندرية، كما قدمت عروضها في بعض الدول العربية والأوروبية في مسعى لتذكير الناس بأصالة الفن الجميل.

تعلق الدكتورة رتيبة مديرة ومؤسسة الفرقة: من حسن الحظ أنني كنت عميدة المعهد العالي للموسيقى العربية، فكل العازفين والموسيقيين الذين على الساحة الآن، أولادي..ولذا ليس هناك أية مشاكل في أن أستدعي أي عازف، مها علا اسمه، لإحدى حفلاتنا.