EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2011

خضعت لـ 15 عملية جراحية أمريكية فقدت قدمها فاحترفت السباحة والعدو

لم يعد فقدان طرف من أطراف الجسم إعاقة، بقدر ما هو ميزة لمن يمتلكون الإرادة والعزم لإنجاز عديد من الأهداف التي لم يكونوا يلتفتون إليها أثناء حياتهم العادية.

لم يعد فقدان طرف من أطراف الجسم إعاقة، بقدر ما هو ميزة لمن يمتلكون الإرادة والعزم لإنجاز عديد من الأهداف التي لم يكونوا يلتفتون إليها أثناء حياتهم العادية.

وعرضت نشرة التاسعة الخميس 28 يوليو/تموز، تقريراً لحالة المجندة الأمريكية ميليسا التي تغيرت حياتها تماماً بعد أن بترت إحدى قدميها.

وقالت ميليسا: تعيّن علي أن أعيش بقدم واحدة بعد بتر قدمي الأخرى، فسألت نفسي هل أستطيع المشي مجدداً".

وبحسب تقرير النشرة، فإن ميليسا خضعت لـ15 عملية جراحية و20 عملية لنقل الدم، إلا أنها تمسكت بالأمل، وتمكنت -عبر إصرارها وعزيمتها، مستخدمة قدما صناعية- من احتراف رياضات السباحة والدراجات والعدو، ونجحت في خدمة بلادها إلى الحصول على ميدالية ذهبية في دورة الألعاب الأولمبية.

ونصحت ميليسا الحالات الشبيهة بها، بأن يحاولوا إحاطة نفسهم بمن يحبونه، وأن يستغلوا الفرص المتاحة، وأن يضعوا الأمور في نصابها، كي يصل إلى هدفه.