EN
  • تاريخ النشر: 28 مارس, 2009

تحتفظ بذكريات وأغاني قرن من الزمان أكبر معمرة في العالم تحتفل بعيد ميلادها الـ130

"ساخان دوسوفا" عجوز شمال كازاخستان تحتفل بعيد ميلادها الثلاثين بعد المائة وتؤكد بالوثائق أحقيتها في أن تكون رسميًّا أكبر معمرة في العالم، وكانت الصدفة وحدها هي مصدر اكتشاف تلك المرأة التي تعتبر أكبر معمرة على وجه الأرض حتى الآن.

"ساخان دوسوفا" عجوز شمال كازاخستان تحتفل بعيد ميلادها الثلاثين بعد المائة وتؤكد بالوثائق أحقيتها في أن تكون رسميًّا أكبر معمرة في العالم، وكانت الصدفة وحدها هي مصدر اكتشاف تلك المرأة التي تعتبر أكبر معمرة على وجه الأرض حتى الآن.

وأشارت إكرام أزرق في التقرير الذي أعدته لنشرة mbc يوم الجمعة 27 مارس/آذار 2009 إلى أن "ساخان دوسوفا" (130 عامًا) انتزعت لقب أكبر امرأة سنا من الأمريكية "إدنا باركز" البالغة من العمر 114 عامًا.

وتم اكتشاف دوسوفا بالصدفة خلال إحصاء للسكان شمال كازاخستان، حيث تفاجأ القائمون على الإحصاء بأنها كانت مسجلة في أول إحصاء أجراه "ستالين" لسكان الاتحاد السوفيتي السابق عندما كان عمرها 47 عامًا، وما تزال على قيد الحياة حتى الآن وتحتفظ بذكريات وأغانٍ عمرها أكثر من قرن.

وتقول ساخان دوسوفا -أكبر معمرة على الأرض- عندما يطلب مني الغناء لا أتوقف، لا آسف على نفسي، لأن لا أحدَ نزع مني روحي، وبالرغم من هذه السنوات أحس بأني مازلت مشرقة".

أما "كولكايم كانيفا" -حفيدة ساخان الكبرى- فتقول: لقد تربت يتيمة، قبل أن يتوفى زوجها، وتعيش وحيدة تربي أبناءها، الذين توفي سبعة من أبنائها بسبب الجوع والبرد، ولم يتبقَ سوى ابنتين وصبي وأنا الحفيدة الكبرى".

الحليب والأجبان ومشتقاته، والروح المرحة والدعابة والابتعاد عن منغصات الحياة اليومية هي أسرار ساخان مع عمرها الطويل، النصيحة مجانية لمن يرغب التمتع بالصحة والعمر الطويل، والأعمار بيد الله.